سيد حجاب: مآلات التمرد ومناوءة الرؤى (1-2)

تحرير:ناصر كامل ٢٤ يناير ٢٠١٨ - ٠١:٤٣ م
عاود سيد حجاب، مرات، فى العقد الأخير، حكى لحظات فارقة فى حياته، وبعد رحيله أضاء أشقاؤه بعضها، فى صيف 1940 رأت أمه فى المنام؛ وهى حامل به، السيد البدوى، الصوفى الكبير، فاعتبرت تلك إشارة، فأسموه سيد، ووسم ذلك جانبا من طفولته الباكرة؛ فكان شديد التدين والتعبد، ملازما للمسجد حتى ناداه الجميع "الشيخ