كيف نخرج من مأزق الجفاف؟

٠٧ فبراير ٢٠١٨ - ١٠:٤٨ ص
بعيدا عن الابتسامات المبالغ فيها، والتصريحات المتفائلة دون داع، فإن سيف العطش ما زال مسلطا على رقابنا، مباحثات كثيرة ولقاءات قمة، وأياد ترتفع بعلامات الانتصار، لكن كل هذا لم يحرز أي نوع من التقدم، مسئولون مصريون عاجزون عن فعل على الأرض، راضخين كالموتى، ومسؤولون إثيوبيون يتلاعبون بهم، يرفضون -في ازدراء-