علاء ولي الدين.. «الناظر» صاحب البسمة التي لم تكتمل

علاء ولي الدين، رغم عمره الفني القصير، فإنه يظل واحدًا من أهم فناني الكوميديا الذين ظهروا في السينما المصرية، لما تمتع به من خفة ظل، وأداء تمثيل معتدل ومنضبط.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٠٩ فبراير ٢٠١٦ - ٠٢:٠٠ م
علاء ولي الدين
علاء ولي الدين
علاء ولي الدين.. البسمة التي لم تكتمل، صاحب الوزن الثقيل جسدًا وقيمةً فنية، لم يكتب له القدر أن يستمر طويلًا، والذي رغم عمره الفني القصير، فإنه يظل واحدًا من أهم فناني الكوميديا الذين ظهروا في السينما المصرية، لما تمتع به من خفة ظل، وأداء تمثيل معتدل ومنضبط، وأحد قادة نجوم هذا الجيل، حيث فتح المجال من خلال أفلامه لنجوم شباك حاليين كأحمد حلمي، ومحمد سعد، وكريم عبد العزيز، وغادة عادل، الذين قاموا بأدوار مساندة في الأفلام التي قام هو ببطولتها، والذي استعد جيدًا لرحيله للدار الآخرة بالحرص على الصلاة والحج، وتنبأ بوفاته وجهزّ لها قبلها بعام.
النشأة علاء هو ابن الفنان سمير ولي الدين، المولود في 28 أغسطس عام 1963، بمحافظة المنيا، في مركز بني مزار، تخرج في مدرسة مصر الجديدة الثانوية العسكرية، حاول الالتحاق بعهد الفنون المسرحية إلا أنه فشل عدة مرات بسبب وزنه الزائد حتى أصابه الاكتئاب، بينما رحلة شقاء والده في مجال