«المسامحة مستحيلة».. عشائر الأنبار تنتقم من أبنائها الذين بايعوا «داعش»

تحرير:وفاء بسيوني ١٢ فبراير ٢٠١٨ - ٠٢:٥٧ م
رغم الجرائم والفظائع التي ارتكبها تنظيم "داعش" الإرهابي في مدينة الأنبار العراقية قبل تحريرها، فإن عائلاتهم ترغب في التصالح والعودة مجددًا إلى الديار، في الوقت الذي يرفض فيه أهالي المدينة عودتهم مجددًا. فبينما يكافح سكان الأنبار من أجل إعادة البناء بعد سنوات من حكم "داعش"،