تحية كاريوكا.. راقصة أنقذت السادات وتزوجت 17 مرة

الراقصة تحية كاريوكا من الشخصيات الفنية الثرية، تجد في سيرتها الكثير من المواقف والحكايات، ليس فقط في الوسط الفن، بل وأيضًا في عالم السياسة
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٢٢ فبراير ٢٠١٩ - ٠٤:٠٠ م
تحية كاريوكا
تحية كاريوكا
تحية كاريوكا.. «أعظم مجنونة في العالم» كما وصفها يوسف شاهين، وعظيمة عظماء الرقص الشرقي، صاحبة الأسلوب الخاص الذي اعتمد على إعادة إنتاج الهرمونية الشرقية القديمة في الرقص، وهو الأسلوب الذي تأسس عليه مدرسة كاملة في مقابل مدرسة سامية جمال التي لجأت إلى مزج الشرقي بالغربي، كما كانت أحد أبرز وجوه السينما المصرية لا بل العربية في عصر عرفت فيه السينما الزمن الجميل زمن الأبيض والأسود، إلا أن شهرة «كاريوكا» الراقصة، تطغى على شهرتها كممثلة، كما لها مواقف سياسية لا تنسى.
اكتشاف مبكر هي بدوية محمد كريم علي السيد النيداني، المولودة بمدينة الإسماعيلية في 22 فبراير عام 1919، عشقت الرقص والتمثيل منذ الصغر، وبدأت حياتها السينمائية راقصة في فيلم «الدكتور فرحات» (1935)، وفي عام 1939 شاركت في فيلم «أجنحة الصحراء»، أول إنتاج وإخراج لأحمد سالم وبطولة حسين