محمد الموجي.. صنع نجومية حليم وحاكمته أم كلثوم

محمد الموجي، الموسيقار العبقري الذي كانت ألحانه حاضرة في الكثير من الأغاني التي نحب أن نستمع لها من عمالقة الطرب، فكان له دور كبير في صناعة مجدهم.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٠٤ مارس ٢٠١٩ - ١٢:٠٠ م
محمد الموجي
محمد الموجي
محمد الموجي، أحد أبرز المجددين في الموسيقى والغناء العربي خلال النصف الثاني من القرن العشرين، وصاحب البصمة الفنية المميزة التي تحمل اسمه، بعد أن رأى أن البداية نحو المجد لا تأتي من صوته بل من ألحانه، ولم يكذب خبرًا واتجه على الفور للتلحين، وبدأ مع الشاب "حليم" بـ"صافيني مرة" التي قلبت المجال الفني حينئذ رأسًا على عقب، وتوالت بعدها النجاحات من خلال غيرها الكثير والكثير من الألحان الخالدة في آذان المستمع العربي، فأخلص للفن بصدق وأصبح أحد أهم الملحنين، وتغنى بألحانه كبار مطربي ومطربات الوطن العربي.
النشأة هو محمد أمين محمد الموجي، المولود في 4 مارس 1923 في مدينة بيلا بمحافظة كفر الشيخ، حصل على دبلوم الزراعة 1944، وكان والده يتقن العزف على العود والكمان، وهو ما شجع الابن على تعلم الموسيقى، حتى أجاد العزف على العود وهو في الثامنة من عمره، لكنه أكمل دراسته حتى تم توظيفه. مطرب فاشل وملحن تاريخي عمل