الأسد ينتصر في الغوطة.. ويُحدث انقسامًا بين الفصائل المسلحة

تحرير:أمير الشعار ٢٧ مارس ٢٠١٨ - ٠٢:٠٢ م
شهدت مدن وبلدات الغوطة الشرقية دمارًا كبيرًا، جراء القصف المستمر من قبل النظام السوري من جانب، والمعارضة المسلحة من جانب آخر، حولت بموجبها الأبنية إلى ركام، إضافة إلى سقوط آلاف القتلى والمصابين. ويبدو أن الخسائر الفادحة التي تكبدتها المعارضة المسلحة في المدينة السورية، أحدثت انقساما بين الفصائل