الغوطة الشرقية تنفض الإرهاب.. ومساع حثيثة لإعادة الإعمار

تحرير:أمير الشعار ٠١ أبريل ٢٠١٨ - ٠٢:٠٤ م
بعد التوصل إلى اتفاق بين جماعة جيش الإسلام وقيادات مدنية من جهة وروسيا للخروج من الغوطة الشرقية، بدأت الأنظار تتجه إلى قوة الدولة، لا سيما في ظل اتساع رقعة المناطق الآمنة، لتبدأ مرحلة جديدة من الإعمار وإعادة الأهالي مجددًا. فمنذ بدء الهجوم على الغوطة الشرقية، بدأت الحكومة في تضييق الخناق على الفصائل