«تكويت الوظائف» يهدد العمالة الوافدة.. و«التعليم» الخاسر الأكبر

تحرير:وفاء بسيوني ٠٢ أبريل ٢٠١٨ - ١٢:٥٢ م
"لا وظيفة لوافد يستحقها كويتي أو كويتية"، عنوان القرار الذي اتخذته الكويت وبدأت تطبيقه مؤخرا، إلا أنها على ما يبدو لم تفكر جليا في العقبات والخسائر التي سيسببها "تكويت الوظائف"، والذي يعني تخفيض عدد الموظفين غير الكويتيين العاملين لديها خلال 5 سنوات لزيادة نسب الموظفين الكويتيين