يحيى الفخراني..فشل في إنقاذ والده فتحول لملك الدراما

يحيى الفخراني واحد من أكثر الفنانين تمكنا في أداء أي من الشخصيات التي يتصدر لها، فلا يختلف الكثيرون على الموهبة الكبيرة التي يمتلكها، وإتقانه لكافة ألوان الدراما.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٠٧ أبريل ٢٠١٨ - ٠٩:٢٤ ص
يحيى الفخراني.. الساخر الباكي الهاوي إلى حد الفلسفة، الطفل السهل الناضج المدهش الذي نحبه، كهل الفن الجامع بين الجد والهزل والحقيقة والسخرية، وبين انكسارنا وعزتنا وإرهاقنا وضحكتنا، لا تعرف من أي طبقة ينتمي ولا من أي حارة جاء، قادر على التعبير عن الجميع بقدرته الفذّة على التجسيد، لم تسرقه النجومية إلى عالمها المزعج وشباكها المكسور وتعزله عن روعته وبساطته المفرطة، فأسس مدرسة تمثيل خاصة به يجمع فيها بين رُقي الأداء والسمو في إجادته، تاركًا من خلفه إرثًا فنيًا لا يُورث.
النشاة هو محمد يحيى الفخراني، ولد في مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية يوم 7 إبريل عام 1945، تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في ميت غمر بعد أن انتقل إليها بعد شهر من مولده مع أسرته للعيش في منزل عائلة والده الذي كان يعمل تاجرًا لماكينات الخياطة، وحصل على مجموع كبير في الثانوية