عمار الشريعي.. كفيف غيَّر مسار الموسيقى العربية

الموسيقار الراحل عمار الشريعي، هو غواص في بحر النغم، وفيلسوف البياتي، صاغ ملحمة عظيمة في الموسيقى التصويرية للعديد من الأعمال التليفزيونية والسينمائية الشهيرة
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٠٧ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٠ ص
عمار الشريعي
عمار الشريعي
عمار الشريعي، هو ابن صعيد مصر الذي ترك علامات وبصمات في الموسيقى الآلية والغنائية المصرية، بالإضافة إلى الموسيقى التصويرية للكثير من الأفلام والمسلسلات التليفزيونية، وذلك رغم أنه كفيف، موسيقاه لا تستشرف لآفاقها حدا، فلا صراع مفتعلا بين الموسيقى الشرقية والغربية يوقفه عن مزجهما باقتدار، ولا شعر معقّدا يعجز عن اجتياحه بالنغم، ولا حالة إنسانية إلا ولها من موسيقاه نصيب، خالقًا بموسيقاه الوسيط الروحي بين الكلمات ومتلقيها، واستطاع النفاذ إلى جوهرها وعوالمها بسلاسة وعمق.
أنا مش أعمى ياهوه.. يا خلق يا عميانين.. دانا قلب ما في أخوه.. لكن زماني ضنين.. أنا لا أنا عاجز ضرير.. ولا كل من شاف بصير.. والله يا عمي القلوب.. لا أخط بإيدي المصير.. النشأة هو عمار علي محمد إبراهيم علي الشريعي، ولد مكفوفًا في 16 أبريل 1948، بمحافظة المنيا، من أصول عائلة هوارة بالصعيد، نشأ محبا للموسيقى