«زينب» تصرخ للقاضي: «بيخوني مع أرملة أخوه»

تحرير:محمد رشدي ٢٧ مايو ٢٠١٨ - ١٢:١٥ م
بوجه شاحب يكسوه القلق، وملامح يظهر عليها الحزن، دخلت السيدة الثلاثينية بخطوات مهتزة محكمة الأسرة بمنطقة زنانيري، وجلست على أريكة خشبية رابضة في ركن مُعتَم، صامتة لا تحرك ساكنا، وكأنها تمثال من حجر منحوت على قسمات وجهه علامات الوجوم واليأس، وعندما جاء وقت نظر دعواها، وقفت أمام القاضي مطأطئة الرأس،