تامر حسني نبذه الأهلي.. فنانون تنازلوا عن حلمهم الكروي

تحرير:مصطفى الهاوي ١٥ يوليه ٢٠١٨ - ١٢:٠٥ ص
أحيانًا تجبر الظروف والأيام، أشخاصًا على تغيير مجال عملهم، الذي حلموا بتحقيق ذاتهم وطموحهم المهني فيه، ففي وقت ما تغلق جميع الأبواب أمامهم إلا باب واحد، وهو الرجوع إلى الخلف وتغيير وظيفتهم، وحينها يتملكهم الإحساس بالإحباط والفشل، لكن المجتهد منهم لا يستسلم لهذا الشعور، فيبحث في داخله عن شيء يحبه