محمد رشدي «صوت الفلاحين».. حاربه حليم وقتله الغياب

ما زال صوت محمد رشدى المنساب المرن السهل محفورًا فى وجدان الملايين بأغانِ استقت مفرداتها من روح الشعب، وسيظل رشدي أحد الرموز المضيئة فى تاريخ الأغنية الشعبية العربية.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٢٠ يوليه ٢٠١٩ - ٠٤:٠٠ م
محمد رشدي
محمد رشدي
محمد رشدي.. لسان الفلاحين البسطاء وكلمة الطبقة الكادحة وصاحب الصوت الشجي الشعبي الذي ذاع صيته في أقصى شمال المحروسة بليالي مولد سيدى إبراهيم الدسوقي وهو لا يزال صبيًا، غزا العاصمة في شبابه مع بداية الخمسينيات ليُصبح ابنًا لـثورة 23 يوليو 1952 وأحد المعبرين عنها، احتل مكانة رفيعة في الحياة الموسيقية المصرية والعربية، بفضل ما قدمه من أعمال غنائية ذات طابع شعبي، كما تناول فى أغانيه معانى جديدة على هذا اللون من الغناء، ولاقى قبولًا جارفًا وحقق نجاحًا ساحقًا.
محمد رشدي.. لسان الفلاحين البسطاء وكلمة الطبقة الكادحة وصاحب الصوت الشجى الشعبي الذى ذاع صيته فى أقصى شمال المحروسة بليالى مولد سيدى إبراهيم الدسوقي وهو لا يزال صبيًا، غزا العاصمة فى شبابه مع بداية الخمسينيات ليُصبح ابنًا لـثورة 23 يوليو 1952 وأحد المعبرين عنها. النشأة هو محمد محمد الراجحى، المولود