«حديث الصباح والمساء» وسبب اعتذار حنان ترك عنه

الكواليس التي تحدث خلف الكاميرا هي الأكثر جذبا للمشاهدين، ومع قيام قناة dmc دراما بإعادة عرض مسلسل «حديث الصباح والمساء» دعونا نكشف لكم أسرار العمل التى مر عليها 18 عاما
تحرير:ريهام عبد الوهاب ٢٩ ديسمبر ٢٠١٨ - ١١:٠٠ ص
مسلسل حديث الصباح والمساء
مسلسل حديث الصباح والمساء
«مين فينا جاي مرساها مين رايح.. لحظة ميلاد الفرح كان في حبيب رايح.. يا أبو الروايح يا نرجس ماتجس وتر القدر.. تلقي حكايات البشر فيها عبير العبر صادح.. زي النهار الطفل لما ينفلت.. من بين أيادي الضلمة ويشقشق.. أنا شوفت روح الحق لما اتسللت.. صرخت وفي وش الخرس انطق.. أدي البشر أوراق فيها عبير العبر صادح»، هل تتذكرون تلك الكلمات التى كتبها الشاعر فؤاد حجاج ولحنها الموسيقار عمار الشريعى، وغنتها الفنانة أنغام، ليفتتحوا بها حكايات مسلسل «حديث الصباح والمساء»؟
هناك قصة وراء تتر بداية المسلسل، حيث يقول الشاعر فؤاد حجاج: «كانت تجمعني علاقة محبة بالراحل محسن زايد، إضافة إلى عشقنا المشترك للروائي الكبير نجيب محفوظ، وقد قرأ كتابي محاكمة شخصيات نجيب محفوظ، وبُهر بما كتبت وتعمقت علاقتنا، ثم حدثني عن (حديث الصباح والمساء)، فقلت له إنها رواية عجيبة، واندهشت