قصة أول فيلم مصري ناطق.. صنع أزمة مع فرنسا

في يوم 14 مارس عام 1932، عرض أول فيلم مصري ناطق، هو فيلم «أولاد الذوات»، ولكن كواليس صناعة هذا الفيلم مليئة بالحكايات ورحلة بين مصر وباريس ليظهر الفيلم إلى النور
تحرير:محمد عبد المنعم ١٤ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٠٠ م
يوسف وهبي بطل فيلم ابن الذوات
يوسف وهبي بطل فيلم ابن الذوات
البداية كانت حينما عشق حمدي بك فتاة فرنسية، هجر لأجلها زوجته، إلا أنها لم تعبأ بأنه ترك دنياه من أجلها، ليفاجأ بخيانتها له مع عشيقها، فيطلق عليها الرصاص، ثم يلقى القبض عليه، ويحكم عليه بالسجن، وبعد انقضاء فترة حبسه، يقرر العودة إلى مصر، ليجد الحال قد تغير كثيرا، فابنه مقبل على الزواج، وهو لا يعلم شيئا عنه، ثم تخبره زوجته بأنها تزوجت بابن عمها عندما ظنت أنه مات في السجن بباريس. وهنا يجد حمدي أنه لا مكان له في هذا العالم، فيودع ابنه متمنيًا له السعادة بعروسه الجديدة، ثم يقدم على الانتحار تحت عجلات القطار.
تلك قصة فيلم "أولاد الذوات"، أول فيلم مصرى ناطق، الذي عرض في يوم 14 مارس عام 1932، ولم يكن تصويره أمرًا سهلًا، فقد احتاج مخرج ومؤلف الفيلم محمد كريم، إلى الاستعانة بالأدوات السينمائية التى يحتاج لها للتصوير من باريس، كما أنه أتى بممثلين فرنسيين ليقوموا ببعض الأدوار، ولعدم توافر الإمكانيات اللازمة في