هند رستم وحسن الإمام.. حكاية المخرج وملكة الإغراء

يحتفل محرك البحث «جوجل» اليوم، بالذكرى الـ87 لميلاد الراحلة هند رستم، أيقونة الجمال المصرية، والتى اشتهرت بـ«ملكة الإغراء» ذلك اللقب الذي كان يزعجها كثيرًا ورفضته بشدة
تحرير:ريهام عبد الوهاب ١٢ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:٠٠ م
لم يكن الجمال هو البوابة التي دخلت منها الفنانة هند رستم إلى عالم الشهرة والأضواء، كما يتصور البعض بأن جمالها الشديد وملامحها الأجنبية وشعرها الأشقر جعل المخرجين والمنتجين يتصارعون عليها؛ فكانت بدايتها كأغلب الفنانين «كومبارس» حتى وصلت إلى قمة الشهرة والمجد والنجومية على يد المخرج حسن الإمام، وكانت علاقتهما مادة مثيرة للصحف والمجلات بداية من الخمسينيات وحتى اعتزالها فى السبعينيات، وتقديمها آخر أفلامها كبطلة «عجايب يا زمن» على يده، وحملت مذكرات «مارلين مونرو الشرق» كواليس علاقتهما، وكيف كانت سببًا فى طلاقه.
لكن دعونا قبل أن ندخل فى كواليس وأسرار حكايتها مع حسن الإمام، نذهب إلى الصدفة التي عن طريقها دخلت «ملكة الإغراء» عالم الفن، حيث تحكي فى حوار سابق لها، أنها كانت مهووسة بالفن، وعندما أتمت عامها الرابع عشر، كانت تتابع مسرحيات الفنانة أمينة رزق، وتبكي من روعة أدائها، وتأثرت هند رستم بنجمات