بعد الإطاحة بأبرز حلفاء روحاني.. هل يهدأ الشارع الإيراني؟

تحرير:وفاء بسيوني ٠٩ أغسطس ٢٠١٨ - ١٢:٤٦ م
حمل البرلمان الإيراني وزير العمل علي ربيعي مسئولية الأزمات المتراكمة التي تعصف بالبلاد، والتي أدت لخروج الإيرانيين إلى الشوارع في عدة مدن للتعبير عن غضبهم من الأوضاع المتردية التي يعيشونها. وبعد أشهر من الاحتجاجات الشعبية بسبب طريقة معالجة الحكومة للأزمة الاقتصادية التي تفاقمت مع إعادة فرض العقوبات