رحلة تامر حسني في 16 عامًا.. من التكرار إلى النضوج

نجح تامر حسني على مدار 17 عاما ماضية، في المحافظة على كونه أحد أهم المطربين لدى أوساط الشباب، ودائما ما تحقق أعماله الفنية شعبية كبيرة ونجاحا هائلا.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ١٦ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٢:٣٠ م
تامر حسني
تامر حسني
في عام 2002، ظهر على الساحة الغنائية المصرية والعربية واحد من أكثر المطربين الجدد شمولًا وذكاءً، تامر حسني شريف عباس، المولود بالقاهرة في 16 أغسطس عام 1977، لأب مصري وأم سورية، عاش طفولة قاسية بعد انفصال والديه، عمل في بيع العطور وداخل محطات البنزين، فشل في تحقيق حلم الطفولة، وهو لعب كرة القدّم للنادي الأهلي، تخرج في كلية الإعلام بجامعة 6 أكتوبر، وعندما اكتشفت والدته موهبته في الغناء أصرّت على دخوله معهد "الكونسرفتوار" لدراسة الموسيقى، وبالفعل احترف الشاب العزف على آلة الجيتار ليبدأ في تحقيق حلمه الجديد.
المشوار الفني كانت بداياته الفنية عندما تعرف على المذيعة الشهيرة سلمى الشماع، التي قدّمته في إحدى حفلات الأوبرا، حيث استمع إليه المنتج نصر محروس، صاحب شركة "فري ميوزيك" للإنتاج الفني، والذي قدّمه لأول مرة في أغنية "شكلي هاحبك" (2000) ضمن مجموعة من الأغنيات لعدد من الأصوات الجديدة في النسخة الثانية