«هنعمل معاك الغلط».. القصة الكاملة لـ«تقطيع» مهندس علي يد «نايتي» و«كتكوت»

تحرير:ياسر عبيد ١٨ أغسطس ٢٠١٨ - ١٠:٣٧ ص
كعادته صباح كل يوم يستيقظ الشاب من النوم متجها إلى محل عمله بوزارة العدل، مهندسا لصيانة تكييفات المبنى، وبعد انتهاء عمله اليومي يعود "محمد أحمد"، 37 عاما، قاصدا منزله لكي يجالس أطفاله. ظل هذا السيناريو المعتاد ما يقرب من ثلاث سنوات لم يتغير، قبل أن ينهي القدر التزام الموظف