رواية «زينب».. الحب يخسر معركته أمام عادات الريف

محمد حسين هيكل، هو شاعر وأديب وسياسي كبير، اختير وزيرًا للمعارف عام 1938، تولى رئاسة حزب الأحرار الدستوريين عام 1943، وترأس وفد مصر في الأمم المتحدة أكثر من مرة
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٠٨ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٠٠ ص
رواية زينب
رواية زينب
بينما المحامي الشاب محمد حسين هيكل (ولد في 20 أغسطس 1888 بقرية كفر غنام بالمنصورة الدقهلية - توفي في 8 ديسمبر 1956)، الحاصل على درجة الليسانس عام 1909 من مدرسة الحقوق الخديوية، يسعى لنيل درجة الدكتوراه في القانون من جامعة السوربون في باريس خلال عامي 1910 و1911، أتاه وحي الكتابة من بنات أفكاره، وقام بتأليف أول رواية له وعنوانها "زينب: مناظر وأخلاق ريفية"، وأهدى العمل إلى مصر، وإلى أخته، ليُنشر العمل في 1914، ويكون من بدايات التأليف القصصي، وأول رواية عربية حقيقية وفقًا لمفاهيم العصر الحديث.
تأثر هيكل إلى حدٍّ كبيرٍ بالفكر الرومانسي، خاصةً الفيلسوف جان جاك روسو، وبدا ذلك جليًّا في "زينب"، التي تدور أحداثها داخل الريف المصري البسيط في أوائل القرن العشرين، ذلك الريف الذي كان مُلهمًا للأدباء والفنانين والشعراء، وقد صورت بيوت الفلاحين وحياتهم المفرحة أحيانًا والبائسة في أحيان أخرى، وقد تحولت