الأجيال بين الحنين والجنون!

د. مجدي العفيفي
٠٩ سبتمبر ٢٠١٨ - ١٠:١١ ص
لماذا الحنين إلى الماضي؟ لماذا نحنُّ إلى الأيام الخوالي؟ هل الماضي قوي إلى درجة أنه لا يزال حيا في الوجدان والتكوين؟ هل الحاضر باهت واللحظة الراهنة شاردة هاربة تائهة.. غير قادرة على العطاء وعلى تحقق حوارية الجدل مع الذات؟ لماذا يعتقد الكثيرون منا أن الماضي دائما هو العصر الذهبي...؟! هل هو الهروب من