مآسٍ في حياة فايزة أحمد.. عداوة حليم ومعاناة السرطان

صوت فايزة أحمد الدافئ كان دائمًا بطلًا لقصص الحب والفراق من خلال مئات الأغنيات، إلا أن حياتها أيضًا كانت مليئة بالقصص الدرامية والأزمات التي لم تنته حتى بوفاتها.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٠٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٠ ص
فايزة أحمد
فايزة أحمد
على مقربة من البحر، في حارة الجامع العمري الكبير في صيدا اللبنانية، ولدت فايزة أحمد الرواس، في 5 ديسمبر 1934، لعائلة تنتمي إلى الطبقة الوسطى، وبعد طلاق والديها تزوجت أمها من السوري أحمد بيكو، وعاشت في حلب مع والدتها، ومن هناك ينطلق صوتها عبر موجات الأثير، لتنتقل إلى عاصمة الفن العربية القاهرة، وسرعان ما تصبح إحدى نجمات الطرب الكبيرات في الوطن العربي، وتُلقب بـ"كروان الشرق" بأغان لا يزال صداها قائما، ومنها "ست الحبايب"، "يامه القمر ع الباب"، "حمال الأسية"، "تمر حنة"، و"أنا قلبي إليك ميال"، وغيرها.
وكما أن صوتها الدافئ كان بطلًا دائما لقصص الحب والفراق من خلال مئات الأغنيات، كانت حياتها أيضًا مليئة بالقصص الدرامية والأزمات، ومنها: فشل في الموطن تقدّمت إلى الإذاعة اللبنانية ففشلت، ثم وقفت أمام لجنة لاختيار المطربين في دمشق لكنها لم توفق، سافرت بعدها إلى حلب وتقدمت لإذاعة حلب ونجحت وغنّت وذاع صيتها،