loading...

التحرير

مؤسسة مجهولة تعين سفيرًا للنوايا الحسنة على مستوى العالم

مؤسسة مجهولة تعين سفيرًا للنوايا الحسنة على مستوى العالم

مؤسسة مجهولة تعين سفيرًا للنوايا الحسنة على مستوى العالم



في سابقة تعد الأغرب على مستوى العالم، نَصب مجموعة نوادي النوايا الحسنة، رئيس نادي النوايا الحسنة بالإمارات، سفير النوايا الحسنة على العالم، الأمر الذي أدي إلى الاستغراب، هل من حق هؤلاء تنصيب أحد، سفيرًا للنوايا الحسنة على العالم دون الرجوع إلى منظمة الأمم المتحدة؟، وهل هؤلاء فعلا ينتمون إلى المنظمة العالمية، وبناءً على إي أسس تمنح الألقاب دون الرجوع إلى منظمة الأمم المتحدة؟.

حذر المركز الإعلامي للأمم المتحدة بالقاهرة، من أن العديد من وسائل الإعلام الإلكترونية والمطبوعة تداولت مؤخرا أنباءً غير دقيقة ومضللة عن منظمة تزعم أنها "تابعة للأمم المتحدة" بمناسبة تنظيم بعض الأنشطة مثل "منح ألقاب سفراء النوايا الحسنة" لشخصيات ومشاهير في مصر.

وأوضح مركز الأمم المتحدة للإعلام في مصر في بيان له، أن المنظمة المدعوة "نادي النوايا الحسنة الدولي" لا تتمتع بالصفة الاستشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة ولا بصفة المشاركة مع إدارة الإعلام بالأمم المتحدة.

وأضاف المركز الإعلامي للأمم المتحدة أن "نادي النوايا الحسنة الدولي" لم تكن له في أي يوم من الأيام الصفة الاستشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي، مطالباً هذه المنظمة بالتوقف حالا عن استعمال اسم الأمم المتحدة.

وكان نادي النوايا الحسنة، والممول من دولة الإمارات، والزاعم بأنه تابع لمنظمة الأمم المتحدة، اختار مؤخرا 4 مصريين كسفراء للنوايا الحسنة، وهم الفنان محمد صبحي، والموسيقار سليم سحاب، والإعلامي عمرو الليثي، والمهندس جون جميل.

وأصدر النادي المزعوم بيانا هاجم فيه بيان الأمم المتحدة، الذي نفى أن يكون النادي تابع للأمم المتحدة، واصفا البيان بأنه "غير مبرر" ويستحق التوضيح، وكشف الأسباب الحقيقية التي دفعتهم لإصدار بياناً مثل هذا، وكشف أسباب الاعتراض على اختيار أربعة مصريين سفراء للنوايا الحسنة.