loading...

التحرير كلينك

5 عادات بسيطة تضمن لك التقدم السريع نحو النجاح

5 عادات بسيطة تضمن لك التقدم السريع نحو النجاح

5 عادات بسيطة تضمن لك التقدم السريع نحو النجاح



تحدد عاداتنا اليومية طبيعة حياتنا والتي تحدد بدورها مصيرنا في هذه الحياة، ورغم إن تغيير العادات إلى الأحسن هو مفتاح سعادتنا في هذه الحياة، إلا أن المشكلة تكمن في صعوبة تعود الأمور في بداية الأمر أو التخلي عن السيئ منها، وعرض موقع "pickthebrain" خمسة عادات سلوكية تقصر طريق النجاح أمام كل إنسان طموح.

1- وضع نظام خاص

تمر الأيام علينا جميعًا بنفس المدة، إلا أن تأثيرها علينا يختلف من إنسان لآخر، فمن يضع لنفسه نظامًا يسير عليه خلال يومه سيجد الطريق مرسومًا نحو أهدافه دون إضاعة وقت في التفكير فيما يجب عمله، لذا استيقظ مع أول خيوط الفجر ودوّن ما يجب فعله خلال يومك، وما يجب أن تتجنبه أيضًا، ثم ابدأ بممارسة التمارين الخفيفة لوضع الجسم والعقل في حالة الاستعداد لمواجهة اليوم، وجاهد نفسك كي تجذب الأفكار الإيجابية لتفكيرك فور استيقاظك فهو ما سيحدد سير بقية يومك.

2- التغذية الحقيقية للعقل

بعكس ما يظن البعض من أن القراءة هي غذاء العقل، فهذا المعتقد يصبح خاطئًا عندما نظن أن القراءة الكثيرة هي كل ما يحتاجه العقل، فالقراءة يجب أن تقترن بالعمل والتطبيق وممارسة ما تم تعلمه، فكما يحتاج الجسم للطاقة التي يستمدها من الغذاء يصاب بالترهل عندما يأكل الإنسان كميات زائدة دون الحرقة وحرق السعرات الحرارية الناتجة عن هذا الطعام.

3- خلق مساحة من الوقت خارج العمل

حياة الإنسان ليست كلها عبارة عن عمل متواصل، لذا حاول أن توازن بين الجدية في العمل، والقيام بذلك بشكل ذكي، لا تتحول حياتك معه إلى حلقة مفرغة لا ترى فيها شيء آخر، فالنجاح يجب أن يكون في مختلف مناحي الحياة التي يعتبر العمل إحداها، لذلك تعود على التمسك بوقت تقضيه مع عائلتك ووقت كاف للاسترخاء والراحة إلى جانب وقت العمل.

4- التركيز على الطاقة

فالنجاح ينطلق بجناحين الطاقة والوقت، فلا تظن أن اجتهادك في خلق الوقت للمهام المطلوبة منك هو فقط ما سيحقق لك النجاح، بل عليك أن تعطي نظرة لما لديك من طاقة وتوظفه بالطريقة المثلى التي تخرج أفضل ما عندك، ويكون ذلك بأن تتأمل في مختلف أوقات اليوم وتنظر أيها تكون فيه في أفضل حالاتك، وخصصه لإنجاز مهامك الأصعب، وغالبًا يكون ذلك الوقت لدى معظم الناس هو وقت الصباح الباكر.

5- تعلم إدارة الخوف

ويعني ذلك التعامل الصحيح مع الخوف من الفشل، ففي الحين الذي يعتبر فيه الخوف من أول أسباب الفشل إلا أنه في كثير من الأحيان ظاهرة صحية إذا كان بنسبة معتدلة لتحقيق النجاح، فتعلم أن تتعامل مع الخوف على أنه إشارة تحذير من الخطر، ولا تدعه أن يسيطر على حياتك بحيث يمنعك أن تخوض التجارب الجديدة.