loading...

التحرير

فيديريكو فليني ملهم السينما العالمية

فيديريكو فليني ملهم السينما العالمية

فيديريكو فليني ملهم السينما العالمية



كتب: شادي أبوزيد

يتوافق اليوم 20 يناير ذكرى مولد المخرج الإيطالي العالمي فيديريكو فليني، والذي كان له تأثير ضخم وعميق على السينما العالمية بشكل عام وكان أحد أشهر رموز الواقعية الجديدة في السينما الإيطالية بجانب المخرج الإيطالي روبرتو روزيليني.

ولد فليني 1920 بمدينة ريميني الإيطالية، و تأثر منذ نعومة أظافره بعروض السيرك وفناني المسرحيات الهزلية التي كانت تعرض في مدينته، وتأثرت أعماله بما تلقنه من تعليم في المدارس الكاثوليكية التي انتقدها كثيرا عبر أفلامه التي حملت فيها نظرةً كاثوليكية روحانية قوية بنفس الوقت.

وبعد عمله بوظائف مختلفة كصحفي لصفحة الجرائم ورسام للكاريكاتير، بدأ فليني مسيرته الفنية بالعمل ككاتب كوميدي لصالح الممثل ألدو فابريزي.

وحظي في العام 1945 على نجاحه السينمائي الأول، حين دُعي للمشاركة في كتابة سيناريو فيلم Open City، وهو من أهم أعمال المخرج روبيرتو روسيليني الذي احتضنه وقام بتعليمه الكثير عن الأعمال الداخلية لصناعة الأفلام، ومن ثم بدأ فليني مشواره المهني كمخرج أفلام.

استمر عمله في السينما لمدة خمس عقود كانت مليئة بالنجاحات، حيث حصل فليني على العديد من الجوائز تتضمن 4 جوائز أوسكار كأفضل فيلم باللغة الأجنبية، تتضمنت أفلامه مزجاً لعدد من الموضوعات كالذكريات والأحلام والخيال والرغبة.

كان فليني يحاول النظر إلى أكثر المواقف غرابة  للناس، حيث ظهر مصطلح "فلينيسيك" والذي كان يطلق على المشاهد العادية التي يتم مزج صور هلوسية بها.

وشهد فيلم Variety Lights عام 1950 المحاولة الإخراجية الأولى لفليني، وذلك بتعاونه مع المخرج الشهير ألبيرتو لاتودو، ويعرض الفيلم تفاصيل بعض الحركات السحرية لمجموعة من الاستعراضيين المتنقلين، ولحق هذا العمل فيلمين هما The White Sheik عام 1952 وl'Vitelloni عام 1953؛ وأولهما كانت قصته كوميدية حول علاقة امرأة مع صورة مرسومة لبطل مسلسل تلفزيوني، والثاني هو كوميديا درامية عن مجوعة من الشبان وحياتهم الفارغة.

وتعرف فليني على الممثلة جوليتا ماسينا وتزوجها في العام 1943، وهي التي ظهرت لاحقاً في عدد من أفلامه، ووصفها بأنها المرأة الأكثر إلهاماً لأعماله، كما أثر فليني في العديد من المخرجين الذين جاءوا من بعده كوودي ألن وديفيد لينش وبيدرو ألمودوفار وتيرري جيليام وإيمير كوستوريكا.

وعمل فليني أيضاً على إخراج أشهر أفلامه والمعروف باسم ½8 حيث شاركه العديد من كتاب السيناريو كتوليو بينيلي وإنيو فلايانو وبرونيللو روندي، ويمكننا عنوان الفيلم من اكتشاف الأعمال التي قام فليني بإخراجها قبل هذا الفيلم والتي تبلغ 8 أعمال ومشاركته في إخراج أحد أفلام ألبيرتو لاتودا والذي اعتبره بمثابة نصف فيلم، وحاز هذا الفيلم على جائزتين أوسكار؛ الأولى عن أفضل فيلم باللغة الأجنبية والثانية كأفضل تصميم للأزياء.

توفي فليني في روما، في 31 أكتوبر 1993 بعد إصابته بنوبة قلبية بعد احتفاله بعيد زواجه الخمسين مع زوجته الممثلة جوليتا ماسينا، بعد أن كان قد حصل على جائزة الأوسكار الشرفيه عن مجمل أعماله وترشح لنيل جائزة الأوسكار 12 مرة ولكنه لم يحصل عليها.