loading...

ثقافة و فن

ما تجهله عن نجاة الصغيرة.. عبد الوهاب منعها من الغناء بمحضر شرطة

نجاة الصغيرة

نجاة الصغيرة



قيثارة شرق دوت في سماء فنه فرسمت تاريخ رقته بعذب صوتها وملأت أرجاء أوطانه العربية شدوا ونغما حتى تولت منصب سفيرة الحب في قلوب العاشقين ثم تنحت في تواضع عن عرش ملكها الفني...

«التحرير» تعرض أهم 10 معلومات «غريبة منسية» في حياة رقيقة الغناء العربي نجاة الصغيرة بعيد ميلادها الـ77.

1 - اسمها نجاة محمد محمود البابا وولدت في 11 أغسطس 1938، لأب سوري وأم مصرية، كما أنها الشقيقة الكبرى للفنانة الراحلة “سعاد حسني”، ولها من الأشقاء سامي وعز الدين. 

2- تبناها فنيا أخوها الأكبر عز الدين بعدما فشل في تحفيظ أخيها الأوسط "جملة اللحن"، فعزم عز الدين على تعليمها وتحفيظها أغاني أم كلثوم. 

3- قدمت أولى حفلاتها في السادسة من عمرها بـحفل وزارة المعارف، واعتمدت في أول مشوارها الفني على أغاني أم كلثوم حتى أتقنت أداء "الست" ثم انفردت بأغانيها في الخمسينيات وأصبحت نجمة الصف الأول عام 1967.

4- اشتركت بدور صغير في فيلم «هدية» عام 1947 وتم وضع اسمها لأول مرة على أفيش الفيلم، باسم نجاة الصغيرة للتمييز بينها والفنانة نجاة الشهيرة حينئذ.

5- ظهرت المنافسة الشرسة بينها وفايزة أحمد عام 1972، حتى فازت بتقربها من الموسيقار محمد عبد الوهاب.  

6- طالتها المنافسة الفنية مع أختها سعاد حسني حتى انتشرت الأقاويل حول الغيرة والحقد تجاه السندريلا.

7- صرحت لمجلة الموعد عام 1948 بأنها تحضر عملا فنيا بالاشتراك مع أختها سعاد يؤديان خلاله قصة شققتين، غير أن العمل توقف دون إعلان أسباب ذلك. 

8- تزوجت المرة الأولى في عمر 16 عاما وحصلت على حكم بالطلاق بعد ذلك بأربع سنوات، ثم تزوجت المخرج حسام الدين مصطفى ولم تستمر معه لكنها أنجبت منه وليد وتفرغت بعد ذلك لولدها وفنها.

9- كتب عنها النقاد وهي في سن الخامسة بعدما غنت "سلوا قلبي" لأم كلثوم، ومنعها الفنان محمد عبد الوهاب من تقديم الحفلات في صغرها بعدما أجبر أبيها على ذلك بمحضر ضده في قسم الأزبكية. 

10 -  قدمت 11 عملا سينمائيا كان آخرها قبل الاعتزال مع محمود ياسين في فيلم «جفت الدموع» عام 1975.