loading...

أخبار مصر

بالفيديو.. هاشم: لا يجوز تجسيد الأنبياء والصحابة في الأفلام والمسلسلات

أحمد عمر هاشم

أحمد عمر هاشم



قال الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء، اليوم الجمعة، إن الإسلام دين السلام، كما أنه الدين العالمي الذي يجب أن يؤمن به كل من على ظهر الأرض، مشيرًا إلى أن البعض ينتمون إلى الإسلام "اسمًا ورسمًا" وليس حقيقة، مارسوا بعض الأفعال العدوانية من ذبحٍ وحرق، وهذا ليس بحجة على الإسلام مطلقًا، حسب تعبيره.

وأضاف هاشم، خلال حواره ببرنامج «المسلمون يتساءلون»، عبر فضائية «المحور»، «الأمة المعاصرة، والمؤسسات الإسلامية، كمجمع البحوث، وهيئة كبار العلماء، والأزهر الشريف، أجمعوا على ألا يجوز أبدًا بأي صورة من الصور إظهار ولا تجسيد شخصيات الأنبياء، والصحابة المبشرين بالجنة، والصحابة من آل بيت رسول الله».

وتابع: «قضية تجسيد الأنبياء انتهينا منها، وقلنا جميعًا كلمتنا فيها، ولا يصح أن يعاد الحوار حولها، يريدون أن يُظهروا صورة الإسلام الحقيقية فأهلًا وسهلًا، يريدون أن يعلنوا سيرة النبي فليكن بالراوي، أما أن يجسدوا شخصية الرسول محمد، أو أي رسول، فلا نقبل هذا أبدًا، وهذا يتنافي تمامًا مع حرمة الأنبياء».

وأثار الفيلم الإيراني الجديد «محمد رسول الله»، انتقادات واسعة من طرف شخصيات دينية اعتبرته مسيئًا لمقام الرسول الكريم، بينما ذكر مخرج الفيلم مجيد مجيدي أن الغرض من هذا العمل السينمائي هو تغيير الصورة العنيفة التي ارتبطت بالإسلام.

فيما أدانت رابطة العالم الإسلامي، إصدار الفيلم الإيراني، الذي عُرض في إيران ومهرجان «مونتريال» السينمائي، الإسبوع الماضي، مؤكدة حرمة تجسيد النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، بالأعمال الفنية تحت أية ذريعة كانت؛ لأن تجسيد الرسول بالأفلام والمسلسلات يتعارض مع ما ينبغي من توقيره، ويعد ذريعة للاستخفاف بمقامه الشريف وسبيلًا للاستهزاء به، وبما جاء به من الدين والشريعة.