loading...

جريمة

«شمشون النخيلة».. هل لا يزال على قيد الحياة؟

عزت حنفى إمبراطور النخيلة

عزت حنفى إمبراطور النخيلة



من عالم الإجرام إلى عالم الأضواء، ثم عالم الأموات الذي كان كانت محطته الأخيرة، هو عزت حنفي أو كما كان يلقبونه "شمشون النخيلة"، ذلك الرجل الذي جسد الفنان أحمد السقا شخصيته بأحد أفلامه.

تردد اسم "حنفي"، خلال الساعات الأخيرة، بعدما ظهر شقيقه في إحدى القنوات الفضائية، ليُفجر مفاجأة من العيار الثقيل بحديثه عن عدم صحة إعدام شقيقه، مؤكدًا أنه لا يزال على قيد الحياة، وهو الحديث الذي أعاد إلى الأذهان حديثا قديما وقت محاكمة عزت حنفي، وصدور حكم ضده بالإعدام، وعدم تنفيذه.

وحتى تقطع الداخلية دابر هذا الحديث من جديد، كما فعلت من قبل، خرج اللواء أبو بكر عبد الكريم، مساعد وزير الداخلية للإعلام والعلاقات العامة، في تصريحات فضائية، ليؤكد موت "شمشون النخيلة" بعد تطبيق حكم الإعدام عليه.
  
شقيق شمشون والداخلية

وقال محمد حنفي، شقيق إمبراطور النخيلة، إن شقيقه لم يتم إعدامه حتى الآن، وإنه على قيد الحياة، وإن من تم إعدامه شخص آخر، مضيفًا أنه كان وقتها محبوسًا، وأن نجله هو من تسلم الجثة، وعندما فتح النعش لم يجدها جثة عمه، وإنما جثة آخر، وزعم أن بعض القيادات طردت نجله، وقت اكتشافه أن الجثة الموجودة في النعش ليست جثة عمه، وأنه تم وضع حراسة مشددة على القبر الذي دفنت به الجثة لمدة 15 يومًا حتى لا ينكشف الأمر. 

ومن جانبه قال اللواء أبو بكر عبد الكريم، المتحدث باسم وزارة الداخلية، إن هذا الكلام غير صحيح؛ لأن قضية عزت حنفي كانت قضية رأي عام، وأن عزت حنفي كان موضوعًا في الحبس الاحتياطي على ذمة القضايا بناء على قرار النيابة العامة لحين فصل المحكمة في القضية، والتي قضت بإعدامه هو وشقيقه، مضيفًا أن جميع الإجراءات التي تم اتخاذها حيال عزت حنفي وشقيقه مدونة في جميع سجلات السجون حسب المنظومة الإدارية.

وأشار "عبد الكريم"، إلى أن النيابة العامة تقوم من آن إلى آخر بالتفتيش على السجون، مما لا يسمح بالتلاعب في السجلات، مؤكدًا أنه تم تنفيذ حكم الإعدام يتم بإشراف لجنة ضمت أحد قيادات مصلحة السجون، بالإضافة إلى قيادات البحث الجنائي وضباط السجن، وعضو من رجال الدين وطبيب، بالإضافة إلى أحد ممثلي النيابة العامة، بما لا يدع مجالا للشك في هذه القضية، وأنه تم تنفيذ حكم الإعدام على عزت حنفي وشقيقه.

السقا وعائلة حنفي

ولعل عودة الحديث عن عزت حنفي وعدم إعدامه، كان ظهور النجم أحمد السقا في احتفالية بتطوير وتنمية قرية النخيلة "مسقط رأس عزت"، وتقابل السقا مع رشاد حنفي، شقيق عزت حنفي، والذي قال: "مافيش مانع من حضور أسرة فيلم الجزيرة بالكامل"، وعلى حد تعبيره: "منزل أولاد علي حنفي مفتوح لهم وعلى رأسنا من فوق".

وأضاف رشاد الشقيق الأصغر لشمشون النخيلة: "لو السقا عاوز يعمل الجزء الثالث من فيلم الجزيرة نحن على استعداد لتسهيل مهته، بل ونتجول معه في كل أرجاء الجزيرة دون أي غضاضة".

عزت حنفي والإعلام 

منذ اليوم الأول لتواجد قوات الشرطه أمام قرية النخيلة بأسيوط من أجل عزت حنفي وعصابته، تحول هذا الرجل إلى "نجم"، وتسابقت وسائل الإعلام في نقل تطورات الأحداث لحظة بلحظة حتى ألقي القبض عليه، وتم تجسيد شخصيته بفيلم "الجزيرة" خلال جزئين من إخراج شريف عرفة وبطولة أحمد السقا، ليردد مقولته الشهيرة ضمن أحداث الفيلم: "من النهاردة مافيش حكومة.. أنا الحكومة". 

وأسس السقا وعرفة عملهما على فكرة عودة شمشون الجزيرة إلى الحياة من جديد بعد هروبه، وعدم تنفيذ حكم الإعدام عليه، واستوحى مسلسل "حدائق الشيطان" قصه حياة عزت حنفي، وجسد الممثل السوري جمال سليمان  شخصيته، وقام بدور "مندور أبو الدهب".

تاريخ من الإجرام 

عائلة حفني لها تاريخ ممتد من الإجرام، حيث استولت على 280 فدانًا من أراضي الجزيرة، وقاموا باستغلالها في زراعة المخدرات، وكان عزت حنفي هو الأبرع بين أبناء العائلة، حيث توسع في الزراعة وأساليب الترويج، وصنع صورة ذهنية عن نفسه تتميز بالقوة والقسوة فلقب نفسه بـ"إمبراطور النخيلة" ومنحه رجاله لقب "شمشون".

واستولى "شمشون النخيلة" على مئات الأفدنة في المنطقة لزراعتها بالمخدرات، وبلغت سطوته في تهديده لبعض الصحفيين لمنعهم من متابعة الجرائم التي يرتكبونها، والتي بلغ عدد ضحاياها خلال السنوات الخمس الأخيرة 103 قتلى، كما شملت تلك التهديدات عددًا من نواب البرلمان. 

حصار الجزيرة 

بعد مقتل خمسة أشخاص في نزاع بين عائلتين في القرية، حاصرت قوات الشرطة القرية لمدة 7 أيام، واحتجزت العصابة عددا من الرهائن.

وفي الأول من مارس 2004، اقتحمت الشرطة الجزيرة، خلال مداهمة عنيفة استخدمت فيها الشرطة أكثر من 50 عربة مصفحة، و60 زورقًا نهريًا، وما يزيد عن ثلاثة آلاف جندي وضابط من القوات الخاصة.

حصون الجزيرة 

وقامت عصابة حنفي ببناء حصون لها في كافة أنحاء جزيرة النخيلة بعدة أشكال، منها الأبراج، التي ترتفع أحيانًا إلى خمسة طوابق، ومنها الدشم الحصينة التي بنيت من الطوب اللبن، التي لا تستطيع طلقات الرصاص اختراقها، كما قاموا بحفر عدة خنادق تحت الأرض تمكنهم من إطلاق الرصاص على أي قوات قد تهاجمهم.

وتمتلك العصابة كمية هائلة من الأسلحة والذخائر، تتدرج من المسدسات والبنادق العادية والآلية، إلى المدافع الجرينوف، التي يبلغ مداها أكثر من 7 كيلومترات، وتطلق قذائف من عيار نصف بوصة، وقدرت أعدادها بحوالي 8 مدافع.
 
وزيادة في التحصين، قامت عائلة أولاد علي حنفي بنصب أسطوانات غاز البوتاجاز على الأسوار وعلى جذوع النخل؛ لتفجيرها إذا ما أقدمت قوات الأمن على اقتحام مواقعهم، أما نهر النيل، فقد وضعوا به كمية من الأسلاك الشائكة والعوائق الصناعية حتى لا تتمكن الزوارق النهرية من الالتفاف حولهم.

وأثناء الحصار، تحدث عزت حنفي عبر الهاتف الجوال إلى إحدى القنوات الإخبارية العربية، وقال إن السلطات ترغب في التخلص منه على الرغم من أنه ساعدها من قبل خلال انتخابات مجلس الشعب، مضيفًا أنه ساعد السلطات في حربها ضد الإرهاب خلال التسعينيات التي شهدت نشاطًا كبيرًا للجماعات الإسلامية في أسيوط خاصة، ومحافظات الصعيد بشكل عام.

وأكد "حنفي" وقتها، أنه قتل أعدادا كبيرة من الإرهابيين بناء على تكليفات من السلطات الأمنية، بل قال إنه حصل على أسلحة من الشرطة لإتمام تلك المهام.

الاقتحام 

وأسفر الاقتحام عن تحرير الرهائن، وسقوط 77 من أفراد العصابة في قبضة رجال الشرطة، وفي مقدمتهم عزت حنفي الذي كان ينتوي الانتحار بتناول السم. 

الإعدام

تم تنفيذ حكم الإعدام الصادر ضد عزت حنفي وشقيقه حمدان في سجن برج العرب بالإسكندرية في الساعة السادسة من صباح يوم 18 يونيو 2006، وتم دفنهما في مسقط رأسهما بقرية النخيلة وسط حراسة أمنية مشددة.