loading...

حكايات

خبير فرنسي: يصعب التمييز بين الماس الحقيقي والصناعي

خبير فرنسي: يصعب التمييز بين الماس الحقيقي والصناعي


أكد الخبير الفرنسي ايدى فلاسشادراجر مؤسس معهد جامع المجوهرات فى انفير بفرنسا على أن العين المجردة لا تستطيع التمييز بين الماس الحقيقى والصناعى حتى أن المتخصصين يلجأون إلى استخدام جهاز المنظار الطيفى القادر على اختبار مئات الماسات فى ساعة.

ويعلق روب بات  مدير بالمعهد، أن الأجهزة ليست دقيقة فى الكشف على الماس الحقيقى من الصناعى، وأن الإنتاج السنوى للماس الصناعي يقترب من 350 ألف قيراط سنويا مقابل 150 مليون قيراط للماس الخام الطبيعى مما يمثل ما قيمته ما بين 45 مليون إلى 135 مليون دولار أى ما يتراوح ما بين 39.4 مليون و 118 مليون يورو وأن أغلب صانعى الماس هى شركات خاصة كما ظهر فى هذه الصناعه مؤخرًا روسيا والصين ضمن 15 دولة تنتج الماس الصناعى.

والمشكلة تكمن فى أن الماس صغير الحجم الذى يستخدم فى المجوهرات فهذه الحجار لا تحتاج للكشف عليها لمعرفة حقيقتها من عدمه كما أن الماس الحقيقى يوجد على عمق 100 كيلومتر تحت الأرض قبل ظهوره على سطح الأرض مع حركات المناطق البركانية أما الصناعى فهو يصنع من الكربون والهيدروجين مما يؤدى على بلورته وهذه الصناعه ظهرت فى القرن التاسع عشر وقد فقد الماس الطبيعى قيمته بنسبة 40 % منذ ظهور منافسة الصناعى منذ عشرات السنين كما أن مبيعات الصناعى فى الأسواق ارتفعت ما بين 10 % إلى 50 % وأن ذلك يقلل الدول المنتجه للماس الطبيعى في القاره الإفريقية المنتج العالمى للماس الطبيعى الخام.