loading...

مشاهير

هالة فؤاد| عشقها أحمد زكي من أول نظرة.. والابن الثاني أنهى حياتها

هالة فؤاد| عشقها أحمد زكي من أول نظرة.. والابن الثاني أنهى حياتها


​يتحدث الجميع دومًا عن أحمد زكي كقيمة فنية هائلة لا يمكن تعويضها بسهولة، وقد يتطرق البعض لعلاقات الفنان الراحل بالجنس الآخر، فيتحدثون عن هذه الممثلة، ويؤكدون علاقته بأخرى، ويزعمون إفصاحه عن حبه لها، متناسيًا حبه الأول، والذي أتى منه بابنه الوحيد هيثم أحمد زكي، وهي الفنانة هالة فؤاد.

هالة فؤاد، الحب الأول والظاهر والواضح للنجم الراحل أحمد زكي، مرت بالعديد من المراحل الصعبة والمأساوية في حياتها، وهو الأمر الذي غير بشكل كبير في سماتها الشخصية وجعلها تغير طريقة حياتها وأساليب العيش التي اتسمت بها طيلة سنوات طويلة.

ويرصد موقع "التحرير – لايف" أهم محطات هالة فؤاد في الفن والحياة الشخصية..

النشأة والتمثيل

وُلدت في 26 مارس 1958، وهي ابنة المخرج الراحل أحمد فؤاد المعروف بالعديد من أفلامه الدرامية في فترة الستينات والسبعينات، ودرست في كلية التجارة وتخرجت منها عام 1979، لتتخذ من الفن سبيلًا لها، معتمدة على علاقة أبيها في الوسط الفني، التي سهّلت بشكل كبير طريقها للسنيما.

رشحها المخرج عاطف سالم لدور في فيلم "عاصفة من دموع" وذلك في السنة الأخيرة لها بكلية التجارة، وحصلت على جائزتين من جمعية الفيلم عن أدائها لهذا الدور.

أحمد زكي

تعرفت هالة على الراحل أحمد زكي أثناء أدائها لأحد الأدوار في مسلسل "الرجل الذي فقد ذاكرته مرتين"، ووقع الشاب الأسمر في حبها بشدة، وقرر الزواج فورًا منها، ليتم عقد قرانهما في حفل أسطوري رائع، حضره العديد من نجوم التمثيل والدراما في ذلك الوقت.

أنجبت هالة ابنها الأول هيثم من الفنان أحمد زكي، وبدأت حياتها تميل إلى الهدوء بشكل كبير، إلا أن حبها للفن ورغبتها في الاستمرار بالتمثيل، صعب من مهام المحافظة على هذا الاستقرار بشكل كبير، ونشبت العديد من المشكلات بينها وبين زوجها وأحمد زكي.

الطلاق وزواج آخر

وصل أحمد زكي وهالة فؤاد إلى طريق مسدود، بعدما رفضت اعتزال التمثيل والالتفات بشكل أساسى إلى بيتها وزوجها وابنها هيثم، وقررا الانفصال بشكل لائق بما لا يضرهما على مستوى السمعة الفنية.

وتزوجت هالة مجددًا من الخبير السياحي عز الدين بركات وأنجبت منه ابنها الثاني، رامي، وتدهورت صحتها بعد ولادته بشكل واضح.

الحجاب

بسبب المشكلات الصحية التي واجهتها هالة فؤاد بعد الولادة الثانية، قررت الفنانة الراحلة اعتزال التمثيل والتفرغ للعبادة وارتداء الحجاب، حيث أصيبت حينها بجلطات متلاحقة في رجلها وكانت على وشك الموت، وحينها قالت إن الحياة قصيرة، ولابد من العدول عن العديد من الأمور التي تغضب الله.

السرطان ونهاية الرحلة

عرف مرض سرطان الثدي طريقه للفنانة الجميلة في أواخر الثمانينيات، وخاصة بعد الولادة الثانية، وحاولت هالة التخلص منه برحلات العلاج في باريس ولندن، وبالفعل نجحت في تحجيم آثارة بشكل واضح، قبل أن يعاودها المرض مجددًا، ويهزمها في 10 مايو عام 1993.

أمضت هالة فؤاد أيامها الأخيرة قبيل الوفاة في دعوة الله، من أجل أبيها، الذي فارق الحياة هو الآخر قبل ابنته بأيام قليلة، لتدخل بعدها هالة في غيبوبة متقطعة، تنتهي بوفاتها عن عمر لم يتجاوز 35 عام.