loading...

حكايات

ردًّا على «منع النقاب»| حملة «على راسي» للبنات: «بحجابنا وابتسامتنا هنكمل»

ردًّا على «منع النقاب»| حملة «على راسي» للبنات: «بحجابنا وابتسامتنا هنكمل»


تزامنًا مع إطلاق مجموعة من الشخصيات العامة مبادرة تحمل شعار "امنعوا النقاب" في إطار حملة تحمل اسم "لا للأحزاب الدينية" دعوا خلالها إلى منع ارتداء النقاب، ظهرت دعوات وحملات أخرى مضادة على مواقع التواصل الاجتماعي تؤكد أن الحجاب والنقاب ما هو إلا حرية شخصية للمرأة لا يجب منعها، فلكل سيدة الحرية في اختيار شكل ملبسها وحجابها.

جاءت هذه الحملات، بعد الحكم الذي حصل عليه الدكتور جابر جاد نصار رئيس جامعة القاهرة، بمنع دخول أعضاء هيئة التدريس إلى الجامعة بالنقاب.

حملة جديدة من نوعها بدأت بالظهور على موقع "فيسبوك" تحمل اسم "على راسي"، لتتناول فكرة الحجاب من منظور مختلف بعيدًا عن النقاشات الدينية وغيرها.

"على راسك حجاب وكلام وأفكار كتير، مش مهم تلبسيه إزاي، المهم تشوفيه إزاى، خليكي على صفحة على راسي عشان دايمًا تشوفيها بإيجابية"، هكذا أعلن القائمون على الصحفة عن أنفسهم، كدعوة للنظر للحجاب بطريقة أخرى جاذبة، ليس باعتباره مجرد غطاء على الرأس.

"نظرتك للحاجة ممكن تغير حياتك، تفرق في شكلك وثقتك في اللي حواليكي، كل حاجة بتتغير بدايتها سؤال، هتشوفيها إزاي؟"، بهذه الكلمات نشر القائمون على الصفحة عدة فيديوهات لبث الثقة في نفوس الفتيات والسيدات، ودعوتهن للتفكير بإيجابية في الحجاب وفي أنفسهن.

تلقت الصفحة تعليقات إيجابية عديدة من النساء اللاتى رحبن بالفكرة والمشاركة بها، ومن بينها " الفكرة أكتر من رائعة ومحتاجين طاقة إيجابية كل يوم الصبح تبقي حافز لينا عشان نكمل يومنا".

"بحجابنا وبابتسامتنا بقدرتنا على العطاء هانكمل" هكذا عبرت إحدى المؤيدات للحملة والقائمات عليها، بالإضافة إلى العديد من التعليقات التى تحاول نقل فكرة الصفحة وبثها بشكل أكبر.

شاهد الفيديو