loading...

ثقافة و فن

​طارق الشناوي: منى زكي «ممتعة».. و«حبيشة» أفضل من «الأسطورة»

​طارق الشناوي: منى زكي «ممتعة».. و«حبيشة» أفضل من «الأسطورة»


قال الناقد الفني طارق الشناوي، إن شهر رمضان له خصوصيته في الدراما، مشيرًا إلى رفضه تقديم المشاهد الخليعة في خلاله، ولكن من الممكن تقديم مشاهد رقص مثلما حدث في مسلسلي "ونوس" و"أفراح القبة"، والتي كانت جزء من العمل وليست مقحمة.

ونوس - يحيى الفخراني ومحمد كيلاني

وأكد الشناوي خلال لقائه مع الإعلامي محمد علي خير، في برنامج «مصر في ساعة»، الذي يُعرض على قناة «العقارية» أن هناك تفاوت بين الأعمال الدرامية هذا العام وبين أداء الفنانين، وتحدث عنهم قائلًا: يحيى الفخراني، أبدع في مسلسل "ونوس"، فهو لديه جمهوره، وتراكم عن الأسرة المصرية، أما محمد رمضان، فهو يمتلك حضور شعبي، إلا أن دور "حبيشة" الذي قدمه في مسلسل "ابن حلال" كان أفضل من دور "ناصر"، و"رفاعي" في "الأسطورة"، ولاخلاف بينهما سوى في نبرة الصوت.

وأضاف: جمال سليمان، لديه مشكلة في اللهجة المصرية، لكنه صاحب أداء عالي في "أفراح القبة"، باسم سمرة، دوره في مسلسل "الكيف" مزعج، والجرعة زيادة على عكس الفيلم الذي كانت حبكته سليمة، كما أن محمود عبد العزيز، ويحيى الفخراني تألقا في الفيلم، مما يجعل من نجاح المسلسل أمر في غاية الصعوبة، أما عادل إمام، فهو لا يزال النجم الأول رغم أنه لا يغير مؤلفه يوسف معاطي منذ 10 سنوات، والدليل على ذلك أجره الذي يبلغ 45 مليون جنيه، ونجح في التواصل مع ثلاثة أجيال.  

الخانكة

وعن النجمات قال: منى زكي هي النجمة الأكثر تأثيرا في رمضان، وأدائها في "أفراح القبة" ممتع، والفن بتاعها في سلطنة، أما غادة عبد الرزاق، فإن أسهمها تتناقص، ولم تعد مثل الأول، وتسعى خلال مسلسل "الخانكة" للاستناد على أبطال آخرين، مثل ماجد المصري وفتحي عبد الوهاب، وهناك أيضًا غادة عادل، فهي ممثلة مجتهدة، ليست مبدعة وليست مبهرة، ولكن مسلسل "الميزان" عمل فني جيد، إلى جانب ليلي علوي، فهي صاحبة أداء جيد هناك تنافس جميل بينها وبين خالد الصاوي، وليس صراع على النجومية في مسلسل "هي ودافنشي"، إلا أن سيناريو العمل غير مشبع ولا يوجد به وهج.

وتابع: مي عمر،  ليست الممثلة التي تسعد القلب، وجاملها زوجها المخرج محمد سامي في مسلسل "الأسطورة"، وتسببت زيادة مساحتها في أزمة بين الفنانات في العمل، فيما جاء دور فردوس عبد الحميد في "الأسطورة" مناسبًا لها، على عكس أدوراها السابقة مع زوجها المخرج محمد فاضل.

محمد منير

وتطرق في حديثه إلى تقييم المسلسلات قائلًا: أيمن بهجت قمر وعمرو محمود يس تعاملا مع الجزء السادس من "ليالي الحلمية" كـ"سبوبة"، فالحبكة الدرامية ضعيفة، وخسر أبطال "ليالي الحلمية" بمشاركتهم في الجزء الجديد، أما "جراند أوتيل"، أفضل عمل من حيث الكتابة، ونجح تامر حبيب في صناعة حبكته الدرامية، فيما فشل مسلسل "المغني" لأن محمد منير استعجل والنص سيء، وكذلك الإخراج، ولا يوجد توظيف للأدوار، لكن جمهوره سيغفر له في أول حفل يقدمه.