loading...

مشاهير

«مقتل رفاعي واغتصاب أميرة».. مشاهد «الأفورة» في دراما رمضان «لا تنتهي»

«مقتل رفاعي واغتصاب أميرة».. مشاهد «الأفورة» في دراما رمضان «لا تنتهي»


الموسم الرمضاني الدرامي الذي أوشك على الانقضاء، حمل الكثير من المفاجأت الفنية كعادته، من إخفاقات لفنانين ونجاحات لآخرين غير متوقعة.

وغالبية المسلسلات، لم تخل من نواقص شابتها، مهما كان ممثلو العمل على قدرٍ عالٍ من الكفاءة والاحترافية، فنجد بعضهم يؤدي دوره بـ«أفورة» زائدة، تعايشًا مع الدور.

الأسطورة

الفنان محمد رمضان، بمسلسل «الأسطورة»، يُجسد شخصيتين، وهما «رفاعي وناصر الدسوقي»، الأولى منهما لاقت سخرية كبيرة عبر الشبكات الاجتماعية، بسبب الأداء «الأوفر» لـ«رمضان» في بعض المشاهد، خاصةً فيما يتعلق بطريقته في السير، تلك الطريقة التي شبهها البعض بطريقة سير شخصية مخيفة ظهرت في أفلام إسماعيل يس، والبعض الأخر سخر من الأمر على أن رفاعي يرتدي الملابس بالشماعة التي تُعلق عليها، واستعانوا بصورة من كارتون «توم & جيري».

«أفورة» رمضان، لم تُسلم شخصية «رفاعي» حتى في مشهد مقتله من السخرية، حيث أنه تلقى عددًا هائلا من الطلقات النارية إلا أنه ظل متماسكًا لفترة قبل سقوطه أرضًا، وحتى بعد سقوطه ظل حيًا لعدة دقائق، وهذا غير منطقي بالمرة بالمقارنة مع عدد الطلقات التي تلقاها؛ فيما سخر الكثيرون من الفتحات الكبيرة جدًا في صدره إثر الرصاص الذي أُطلق عليه؛ ما جعل البعض يقوم بتركيب المشهد على موسيقى أغنية «شيك شاك شوك».

«الأسطورة» من تأليف محمد عبد المعطي، وإخراج محمد سامي، يشارك في بطولته روجينا، وائل نجم، ريم مصطفى، مي عمر، فردوس عبد الحميد، أحمد ماهر، محمد عبد الحافظ، ومجموعة كبيرة من النجوم، ويتم عرضه حصريًا على شاشة «MBC مصر».

الخانكة

رغم وقوع الظلم البيّن على الفنانة غادة عبد الرازق في «الخانكة»، بكافة حلقات المسلسل، إلا أن مشاهدي «أميرة» لم يشعروا بالتعاطف معها، فواقعة اغتصاب أحد الطلاب لـ«غادة»، والتي تجسد أحد المشاهد الصعبة بالمسلسل، لم تُجلب حتى قليلًا من التعاطف، حيث رأى الكثيرون أن المشهد لم يعمل على توصيل ذلك الشعور إلى المشاهد، خاصة وأن «أميرة» كانت الأقوى خلال المشهد، كما أنها قامت بضرب المعتدي حتى أصابته بالعجز الجنسي.

«أميرة» التي لم تُقنع غالبية مشهديها بدورها، خاصةً في الحلقات الأولى من المسلسل، لم تجد سوى «الأفورة»، في ردود الأفعال والمشاعر والإحاسيس، للتأثير على المشاهد وإقناعه بالظلم الواقع عليها.

الإعلامي عمرو أديب، قال بإحدى حلقات برنامجه «القاهرة اليوم»، الذي يُذاع عبر قناة «اليوم»، إنه لا يدري لماذا لم يتعاطف مع شخصية «أميرة»، التي تُجسدها الفنانة غادة عبد الرازق، بمسلسل «الخانكة»، بعدما تحرش بها أحد طلابها، ويُدعى «عاصم»، نجل أحد رجال الأعمال.

أضاف أديب، «دائمًا في كل مشاهد التحرش والاغتصاب بالسينما والتليفزيون نشعر بكثير من التعاطف مع السيدة التي تعرضت لذلك، ولكن هذا لم يحدث مع شخصية (غادة) مدرسة الألعاب التي تعرضت للتحرش بالخانكة من قِبل الطالب المحشش الفاسد.. لا أعلم لماذا لم أشعر بتعاطف معاها؟ ليه مصعبتش عليّا؟».

وتابع: «الحبكة بتاعت الشخصية اللي بتجسدها غادة في الحلقات السابقة موصلتنيش إني أتعاطف معاها، فهي مُدرسة بتسهر في الديسكو وبتلبس فساتين عريانة، وتم التحرش بها بسبب لبسها، حتى في بيتها بتلبس ملابس متحررة جدًا، ولا أقصد أني أبرر التحرش بالسيدة المتحررة، ولكن أنا بتكلم من الناحية الدرامية، لدرجة أن الناس تعاطفت مع الولد وهي بتضربه في أماكن حساسة، وده نابع من الإحساس بأنها فاكهة غير محرمة».

لمشاهدة الفيديو اضغط هــــنـــا

«الخانكة» بطولة غادة عبد الرازق، ماجد المصري، فتحي عبد الوهاب، انتصار، سميرة عبد العزيز، نهى العمروسي، مريهان حسين، نهال عنبر، إيهاب فهمي، جيهان خليل، وهو من تأليف محمود دسوقي، وإخراج محمد جمعة، ومن إنتاج مها سليم.

الطبال

الفنان أمير كرارة يواصل تجسيده لأدوار «الفتونة»، من خلال الطبال «صالح أبو جازية» الذي يعمل في أحد الملاهي الليلية سرًا، ويتولى زعامة عصابة لتهريب الشباب ضمن هجرات غير شرعية، محاولًا أن يرتقي بحياته وحياة أسرته بعد أن أضاع والده حقوقهم المالية بسبب إدمانه للعب القمار، وفي نفس الوقت يعمل كمرشد للشرطة للكشف عن الأشخاص الإرهابيين الذين يهددون بعض الشخصيات العامة بالاغتيال.

«صالح أبو جازية» هو تكرار للبطل المصري الشعبي المعتاد، الفقير الذي يعاند القدر وينتصر أو يموت، هذا النوع من المسلسلات المزدهر منذ سنواتٍ طويلة، والذي استُنسخ أساسًا عن الأفلام الهندية، أو ما يعرف تقنيًا باسم Indian Masala، من سبعينيات القرن الماضي، مثل «سأعود لأنتقم»، من بطولة أميتاب باتشان، وبدلًا من الغناء والرقص الهندي، هناك الرقص الشرقي وغناء الفنان الشعبي محمود الليثي؛ ومعلومٌ أن مثل هذا الأدوار لا تخلو من «الأفورة».

وجاء في بيان من المكتب الإعلامي للسيناريست هشام هلال، أنه غير مسئول عن الحلقات الأخيرة من مسلسل «الطبال»، مؤكدًا أن ما تم عرضه من حلقات، يختلف تمامًا عما تم كتابته من قبله بالإضافة إلى فريق الكتابة المشارك، لافتًا إلى أن الأزمة بدأت منذ تولي مخرج العمل، مضيفًا أن المسلسل ربما يتطابق فقط من حيث البناء الدرامي العام، لكنه يختلف ويتناقض تمامًا مع ما كتبه، مستنكرًا سماح المخرج بالارتجال خلال كثير من المشاهد.

أوضح أن ما ظهر على الشاشة يوضح عدم إدراك أبعاد وتفاصيل القضية التي يناقشها العمل، معتبرًا أن ما تم هو تشويه متعمد، لما كتبه من حلقات المسلسل، مؤكدًا أنه قرر أن يتوقف عن استكمال كتابة الحلقات الأخيرة من مسلسل «الطبال»، مشيرًا إلى أن الشركة المنتجة حاولت الاستعانة بكاتب آخر، لكنه لم ينجح في مهمته ما دفعهم لدعوته للعودة مجددًا لكنه رفض ذلك نهائيًا.

«الطبال» بطولة أمير كرارة، روجينا، وليد فواز، أمل رزق، عمر السعيد، خالد كمال، سامية الطرابلسي، أحمد صيام، وهو سيناريو وحوار هشام هلال، وإخراج أحمد خالد أمين، وإنتاج دينا كريم.

صد رد

أبطال المسلسل الكوميدي «صد رد»، دائمًا ما يلجأون لـ«الأفورة» في كثير من مشاهده، لكسب ضحكات الجمهور، من خلال طرح بعض «الإفيهات»، أو من خلال بعض الأفعال، ولكن هذه الأفعال والإيفهات المقصود منها الضحك كثيرًا ما تجلب النقيض.

مسلسل «صد رد»، من بطولة علي ربيع، ومحمد أسامة «أوس أوس»، ومحمد عبد الرحمن، ومحمد أنور، وعبد الله مشرف وسامي مغاوري، وبدرية طلبة، وأحمد فتحي، وهو من تأليف محمد صلاح العزب، وإخراج هشام فتحي، وإنتاج أمير شوقي.