loading...

ثقافة و فن

أبرزها «لا تطفئ الشمس».. مسلسلات قدمت قصص حب تواجه أزمة الفروق الطبقية

مسلسلات رمضان

مسلسلات رمضان



تتضمن مجموعة الأعمال الدرامية الجاري عرضها في موسم رمضان قصصًا عاطفية تبرز الفرق الكبير بين طرفيها من الناحية المادية والاجتماعية، ونتابع خلال الحلقات ما إذا كان سيُكتب لها الاستمرار، أم ستتوقف طاقتهما ولن يستطيعا استكمال مشوارهما سويا، في ظل موقف عائلة كل طرف منهما، ومشاعرهما الحقيقية نحو بعض.

لا تطفئ الشمس

يتضمن هذا العمل أكثر من نموذج لعلاقات رومانسية يسعى طرفاها لعمل المستحيل في سبيل بقائهما معًا، منها العلاقة بين أحمد مالك ومي الغيطي، فهو ينتمي إلى عائلة ثرية، أما هي فتسكن في منطقة عابدين، وشقيقها يمتلك ورشة ميكانيكا، ومع ذلك يتمسك بها مالك، في مقابل العلاقة بين شقيقته أمينة خليل، وعمرو عابد، إذ اتخذت أمينة قرارًا بالانفصال عنه بعدما تبين لها وضع معيشته في القرية التي يعيش فيها، كذلك طريقة تفكيره ورغبته في الارتباط بها بدلا من إحدى قريباته التي لم تجهل القراءة والكتابة، وغير مواكبة للتطورات الحاصلة.

الحصان الأسود

إحدى القصص المحورية في هذا العمل كانت تجمع أحمد السقا بياسمين صبري، حيث ارتبطا عاطفيا، لكنها رفضت الزواج منه لكونه محاميا فقيرا في بداية مشواره الفني، وفضلت الزواج من رجل يكبرها في السن لامتلاكه المال، لكنها تلجأ للسقا بعد سنوات، ليساعدها في البحث عن زوجها المختفي، لكنه يرفض لتذكر حبه القديم لها ورفضه من قبل والدها بسبب فقره.

هذا المساء

يشهد هذا المسلسل علاقة مميزة بين إياد نصار الذي يعمل كمدير لإحدى شركات البورصة، ويتنمي إلى الطبقة العليا، وحنان مطاوع التي تمتلك محل «مسمط» في منطقة شعبية، وتتحرك مشاعره نحوها خلال الفترة التي أخذها كـ«بريك» مع زوجته أروى جودة، وتطورت العلاقة حتى طلب إياد من حنان، في الحلقة الحادية عشرة، الزواج.