loading...

حكايات

مُعيد وصاحب عربة أكل.. عمرو فهمي: عايز أشتغل لكن الحكومة معترضة

صورة مجمعة

صورة مجمعة



في السنوات الأخيرة تحول "فيسبوك" من موقع للتواصل الاجتماعي إلى منصة للدعاية والإعلان، بعدما استغله كثير من الشباب للترويج عن مشاريعهم الصغيرة، منهم عمرو فهمي، صاحب مشروع "Food Cart".

 

دوَّن الشاب العشريني "عمرو فهمي" على حسابه الشخصي "فيسبوك" تفاصيل مشروعه "Food Cart"، الذى نال إعجاب الكثيرين من رواد مواقع السوشيال ميديا، وقاموا بنشره على حساباتهم الخاصة، فقال: "حاليا أنا معيد في جامعة MSA قررت إن ده الوقت المناسب إللي أفتح فيه Business خاص بي على Scale صغير".

مشروع "عمرو فهمي" عبارة عن عربة متنقلة، تقدم وجبات سريعة للبرجر والهوت دوج، يقول: "هاسوق الـBike بنفسي، وهعمل الأكل Burgers ,Hotdogs وأقدمه بنفسي لـCustomers".

شرح "عمرو" أسباب اختيار عربة الأكل قائلًا "التكلفة فى الأول أقدر أتحملها وأكبر في الـBusiness واحدة واحدة، هاكون باعمل الأكل بنفسى وواثق من الـQuality والـHygiene، المطاعم كلها بتاخد من الناس 23% فلوس زيادة خدمة وضريبة وده مش هيكون عندي، هتقدر تشوف الأكل وهو بيتعمل قدامك وتتأكد من نظافة الأكل وتتأكد إنت بتاكل إيه".

أيام وشهور قضاها "عمرو" قبل التنفيذ في مشروعه، يقول: "أخدت وقت ومجهود عشان أحضر ليه وأمشى الموضوع قانوني ورسمي، وبدأت فعلاً في التنفيذ وإن شاء الله قريب هاكون حققت ده، الـCart حاليا بتتجهز الحمد لله، عندي شهادة صحية أني خالي من أي أمراض تنتقل عن طريق الأكل، وعندي كل الأوراق اللي ممكن المحافظة تحتاج ليها عشان تسمح لي أني أحقق حلمي ده، وابدأ مشروعي الخاص إلى جانب شغلي في الجامعة".

19225669_349852442100836_8625806775758147613_n

نفذ "عمرو" مشروعه بالورقة والقلم، لكن عند مرحلة استخراج التصريحات تعرض للفشل: "المحافظة بعد ما كانت هتبدأ تصدر تصاريح المشروع تم وقف التصاريح وتم إلغاء الإجراءات".

اتجه "عمرو" لنشر قصته على "فيسبوك" بعد وقف استخراج التصاريح، لأنه يعلم جيدا مدى تأثير السوشيال ميديا: "متأكد أنى هلاقى تشجيع كبير من كل الناس اللي بيقدروا يعني إيه الواحد عايز يشتغل شغل إضافي ويتعب ويكبر واحدة واحدة، لكن القوانين والإجراءات ضده".

يتمنى "عمرو" العمل بشكل رسمي وقانوني، من خلال استخراج التصاريح لمشروعه: "أنا عايز أشتغل بطريقة رسمية وقانونية وأثبت للكل إن المشاريع الصغيرة هى اللى بتقوم الاقتصاد فى أى دولة، وأظن إحنا فى أشد الحاجة لدعم الاقتصاد فى مصر".