loading...

ثقافة و فن

النجوم يوجهون رسائل لمحمود الجندي عبر «التحرير»: ارجع يا «عم التمثيل» وخد حقك

محمود الجندي

محمود الجندي



كتب- هند موسى وريهام عبد الوهاب وأحمد سالم:

فوجئ الوسط الفني، بإعلان الفنان القدير محمود الجندي، اعتزاله التمثيل، وأنه لن يعود عنه، مرجعًا ذلك إلى التهميش، الذي تعرض له من قبل قناة «DMC» التي عرضت مسلسله الأخير «رمضان كريم»، وأنها لم تعطه حقوقه الأدبية في الدعاية والإعلانات التجارية المروّجة للمسلسل، سواء على شاشاتها أو في الأفيشات المتداولة في الشوارع.

الخبر انتشر سريعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وكان له صداه لدى الفنانين، الذين أعربوا عن حزنهم من هذا القرار، مطالبين الجندي بالعدول عنه، منهم الفنان عماد رشاد، الذي علّق على الخبر قائلًا «هذا الفنان المحترم الذى من الصعب أن تجود الدنيا بموهبة مثله إذا قرر فعلا الاعتزال لعدم استطاعته التعامل مع الأسلوب التجاري الرخيص الذي يسود الآن فعلى الفن والدنيا السلام».

وأضاف: «يا محمود إنت من علامات جيلنا وستبقى للأجيال القادمة، أرجوك باسم الإصرار والإيمان بالرسالة التي أمضيت فيها سنوات عمرك أن لا تترك الساحة، فقدرك هو أن تكمل رسالتك لآخر نفس، هذه رسالة من صديق قريب منك يعرف قدرك وقيمتك».

بدورها، تواصلت «التحرير» مع مجموعة من الفنانين، الذين توجهوا بكلمات محبة وعتاب إلى الفنان القدير، وطالبوه بالعدول عن قراره.

- سيد رجب: اعتزاله خسارة كبيرة

سيد رجب

الفنان سيد رجب قال إنه فوجئ بالخبر عند تداول أصدقائه له على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، مضيفًا «كل معلوماتي أن محمود الجندي هو أستاذ في التمثيل، ولديه خبرة كبيرة يفترض أن ينقلها للناس، وخسرنا قيمة تمثيلية كبيرة باعتزاله، وكنت قد التقيت به فنيًا في مشهد واحد بفيلم الليلة الكبيرة، إلى أن التقينا بشكل كبير في مسلسل رمضان كريم، وأحببته جدًا لأنه على المستوى الإنساني شخص راق في تعامله».

ولفت سيد إلى أنه لم يتواصل مع الجندي ليعرف منه تفاصيل ما حدث، والأسباب التي دفعته لاتخاذ هذا القرار، إذ لا يمتلك رقم هاتفه المحمول.

وحول ما إذا كان يشعر هو أيضًا بالضيق من عدم منح مسلسل «رمضان كريم» حقه الكافي من الإعلانات، عقّب: «أحيانًا أمشي في الشارع وألقي بنظري على هذه الملصقات، وبطبيعة الحال فإن نفسيتي تضيق لأننا بشر، ومع ذلك أردد في نفسي معلش الفيصل هو الشغل وفي نفس الوقت لا أتحدث عن مثل هذه الأمور في العقد، بدليل أنه عندما تحدث إليّ صنّاع رمضان كريم على المشاركة في المسلسل لتقديم دور البطولة، وهو ما جاء في الحلقات، لم أهتم بما حدث بعد ذلك، ومن سبق اسمه اسمي على التترات، ومن حضر في الصدارة، واعتبرت أنه ربما يرجع ذلك لاسم الشخص الذي يتم بيع العمل به، وهي أمور إنتاجية لا علاقة لي بها كممثل».

- وفاء عامر: أتمنى يكون قرارًا لحظيًا

«الفنان عندما يصاب بحالة من حالات الإحباط، ويجد المحيطين به غير مقدرين قيمته كنجم كبير، ينشأ بداخله شعور بالظلم يدفعه لاتخاذ هذا القرار»، هكذا وصفت النجمة وفاء عامر الحالة التي عاشها «الجندي» حتى تقريره الاعتزال، ومع تقديرها لهذا الموقف، إلا أنها تتمنى أن يكون مسألة لحظية وقتية يعدل عنها.

وفاء رأت أن هذه الوقفة ستفيد «الجندي»، إذ سيتلقى عروضًا بأعمال تليق باسمه كقيمة وقامة فنية كبيرة في عالم الفن، مؤكدة أنه من أساتذة التمثيل، ولا تنسى أدواره السينمائية والتليفزيونية والمسرحية.

وتابعت: «لديّ أمل بالتعاون معه مجددًا، إذ كنت قد التقيت به في مسلسل الكومي، وهو فنان راق ومحب لمن حوله، ودمه خفيف، ولا مشكلات بينه وبين زملائه، لذا نعشقه، ربما هذه الكلمات تضمد الجرح الذي يشعر به تجاه الوسط الفني والفن، وأعتقد عندما يشاهد أدواره الجميلة سيتراجع، ولن يصبح في ضيق بقدر إسعاده لزملائه ومحبيه ومريديه».

- هالة فاخر: أرجو يكون قراره ثورة غضب

فيما قالت الفنانة هالة فاخر، إن محمود الجندي لن يقبل أن يعيش حياته دون تمثيل، وتوقعت أن يتلقى عروضًا قوية تدفعه للعدول عن هذا القرار، وناشدته قائلة: «أرجوك لا تحرم الملايين من عشّاقك من فنّك، مش مهم تظهر في إعلان المنتج هو الخسران، والمحطة كمان، مش إنت، وظهورك حتى لو اسمك مش على التتر فحضورك ذو قيمة كبيرة».

وأضافت: «أتمنى محمود يرجع عن قراره، لكنني أعرفه فهو من النوع العندي، وسيتمسك بموقفه، مع ذلك أتمنى أن تكون مجرد ثورة غضب من الموقف الذي عاشه، وبعدما يهدأ يعود عن اعتزاله، فهو عملة فنية نادرة، ولا يوجد من يشبهه في الجيل الحالي، وأتمنى أيضًا من مصر أن تقدر موقفه، وأن تهتم بفنانيها في حياتهم والمشكلات التي تواجههم، بدلًا من تقديرهم بعد رحيلهم».

وكانت هالة قد تعاونت مع الجندي في أعمال منها فيلم «كباريه» للمخرج سامح عبد العزيز، والمؤلف أحمد عبد الله.

- أحمد السبكي: الجندي «عم التمثيل» في مصر

وعلق المنتج أحمد السبكي على قرار اعتزال الجندي، قائلًا: «إنت عم التمثيل في مصر يا عم محمود، وربنا يديك الصحة وطولة العمر، ولو إنت اعتزلت التمثيل، التمثيل هيخسر حاجات كتير قوي.. هيخسر محمود الجندي».

أحمد عبد العزيز: «يا ريت ترجع»

ووجه الفنان أحمد عبد العزيز، رسالة عبر «التحرير» إلى «الجندي»، قائلًا: «يا محمود إنت فنان كبير وقدير، مريت بالعديد من المراحل خلال مشوارك الفني، اختيارك للفن وعطاؤك له على مدى سنوات طويلة، هذا لا يؤثر عليه مثل هذه التجاهل لاسمك لا يؤثر على قيمتك الفنية الحقيقية، يا ريت تراجع هذا القرار مرة تانية».

باسم سمرة: «ارجع وخد حقك»

بدوره أعرب الفنان باسم سمرة عن حزنه من قرار الجندي بالاعتزال، ووصفه بالقيمة الفنية الكبيرة، مضيفًا «الأستاذ محمود الجندي من الفنانين الكبار الذين سعدت بالتعاون معهم في أعمال، منها مسلسل الحارة، وأحبه وأقدره على المستوى الفني والإنساني، ولا يوجد شخص داخل الوسط لا يحبه، أتمنى أن يتراجع عن قراره هذا، ويعود في مكانه بالساحة، ويأخذ حقه أيضًا، ولا يجعلنا نشتاق لحضوره المميز، والذي لا يماثله آخر».

عزت العلايلي: له حق في قرار الاعتزال

الفنان عزت العلايلي، أكد أن «الفنان القدير» محمود الجندي، له حق في قرار اعتزاله الفن على خلفية شعوره بعد الاهتمام به في دعاية «رمضان كريم»، معقبًا: «طالما أن الناس لم تحترم قيمته الفنية فمن حقه أن يتخذ موقفًا، ويتوجب على صنّاع هذا المسلسل توجيه اعتذار له وتبرير ما حدث لأنه ليس فنانًا صغيرًا إنما نجم قدير لديه أرشيف فني كبير جسّد خلاله مجموعة من الشخصيات المتنوعة».

وطالب العلايلي صديقه الجندي بالعودة للساحة الفنية، ووصفه بأنه «أحد أعمدة الفن، وغيابه خسارة عظيمة لنا».

إيهاب فهمي: الفن مينفعش بدونه

فيما قال الفنان إيهاب فهمي، لـ«محمود الجندي»، «إنت قيمة وقامة، والفنان لا يعتزل إلا عند الموت أو لظرف صحي، مؤكد أنت أدرى بقرارتك ولكن أنا أتحدث فنيًا.. إنت أستاذ لنا جميعًا، تعلمت منك الكثير على المستوى الفني والشخصي».

وأضاف: «قرارك إنت صاحبه، ولكن الفن ماينفعش يكون بدون محمود الجندي، وأنا من أنصار إعطاء كل ذي حقٍ حقه واحترام الجميع».

أشرف زكي: لن نسمح له بالاعتزال

أشرف زكي، نقيب الممثلين، شدد على أن النقابة بصفة عامة، وهو بصفة شخصية، لن يسمحا لـ«الجندي» باتخاذ مثل هذه الخطوات، مشيرًا إلى أنه اسم كبير في الوسط الفني، ولا يجب أن يستهان به.

وأضاف «زكي» أنه اتصل بالفنان الكبير، وحاول أن يجعله يعدل عن قرار اعتزاله، لافتًا إلى أن «الجندي» هذه الفترة يعيش حالة نفسية سيئة بسبب ما تعرض له مؤخرًا في الوسط الفني، لكنه بالتأكيد سيعيد النظر مرة أخرى.

وتابع نقيب الممثلين: «رسالتي للفنان محمود الجندي، هي أننا لن نسمح له بذلك، ولن نتخطى أو نتجاوز هذا القرار، بل سنتصدى له، ولن يترك أحد فينا فنانًا بتاريخ الجندي يتخذ مثل هذه القرارات ونجلس كالمتفرجين، سوف يعود وسنجبره على ذلك».

أحمد سمير فرج: يجب أن يحترم جمهوره ويعود

المخرج أحمد سمير فرج

قال المخرج أحمد سمير فرج، الذي عمل مع «الجندي»، في مسلسله «ظل الرئيس»، إنه شعر بصدمة كبيرة بعد تلقيه خبر اعتزاله، مشيرًا إلى أنه تشرف بالمشاركة معه في أحد الأعمال.

وأضاف فرج حول اعتزال الجندي بسبب «التهميش»: «الفنان محمود الجندي قامة فنية كبيرة، ولا يجرؤ أحد على تهميشه أو التقليل من شأنه، وعندما عملنا سويًا في مسلسل ظل الرئيس، كان الجميع يعلم قيمته الفنية الكبير، حتى إنه شكر فريق العمل بالكامل، وأكد أنه سعد كثيرًا بهذه التجربة».

وتابع: «لن نترك الوسط الفني يأكل هذه القامات، ومن جانبي سأبذل قصارى جهدي لإثنائه عن هذا القرار، وسوف أتواصل مع نجله المخرج أحمد الجندي، من أجل إيجاد أحد الحلول».

واختتم: «في النهاية قرار اعتزال النجم الكبير هو قرار يحترم إن أصر عليه، ويجب علينا جميعًا أن نحترمه، لكن أيضًا يجب أن نذكره أن هناك الملايين من الجمهور الذين سيفتقدونه، والذين يستحقون أن يحاول العودة مجددًا وفي أقرب وقت».