loading...

ثقافة و فن

من «أبي فوق الشجرة» إلى «هروب اضطراري».. نجوم شباك حطموا الإيرادات القياسية

 «هروب الاضطراري» و «أبي فوق الشجرة»

«هروب الاضطراري» و «أبي فوق الشجرة»



تعكس بورصة إيرادات الأفلام مدى نجاحها، ورواج أبطالها لدى الجمهور، ولذلك ظهر مصطلح «نجم الشباك»، وهو الفنان الذي وصل إلى أعلى المراتب، ويتدافع المحبون على أي فيلم لوجود اسمه عليه، ودائما ما يحققون أعلى إيرادات، وتاريخ السينما المصرية حافل بهؤلاء النجوم.

«نجوم الشباك» هم «كروت المكسب»، التي يتهافت المنتجون وشركات الإنتاج عليها، سعيًا نحو الربح الوفير.. ومن خلال هذا التقرير نرصد أبرز الأفلام التي حققت أعلى الإيرادات، نسبة مع الحقب الزمنية المختلفة، وبمراعاة فروق أسعار التذاكر، وعدم الوقوع في فخ الرقم الإجمالي للشباك.

السبعينيات.. أبي فوق الشجرة

اعتلى فيلم «أبي فوق الشجرة» عرش الإيرادات في قائمة الأفلام الأعلى إيرادًا في تاريخ السينما المصرية، حيث استمر عرضه لأكثر من 58 أسبوعًا بدور العرض السينمائية، وحقق نجاحا كبيرا حيث أطلق الجمهور على سينما «ديانا» العارضة للفيلم سينما «أبي فوق الشجرة».

ووفقا لدراسة سينمائية بعنوان «إيرادات محمد سعد لم تحطم الرقم القياسي لفيلم أبي فوق الشجرة» والتي نشرت بتاريخ 4 أكتوبر 2006، وتؤكد أن إجمالي إيرادات فيلم «أبي فوق الشجرة» بلغت 900 ألف جنيه وذلك عام 1969، وكان يعرض فى دار عرض واحدة فقط، مع الأخذ في الاعتبار فارق قيمة تذكرة الدخول والذي تضاعف الآن.

«أبي فوق الشجرة» مأخوذ عن رواية إحسان عبد القدوس، ومن إخراج حسين كمال، وبطولة عبد الحليم حافظ، نادية لطفي، ميرفت أمين، عماد حمدي، ويعد الفيلم من أقوى الأفلام الاستعراضية ومن أكثر الأفلام العربية تحقيقا للإيرادات.

أم عن فترة الثمانينات لا يوجد أرقام واضحة حول الأفلام التي أنتجت خلال هذا العقد.

صعيدي في الجامعة الأمريكية.. حقبة التسعينيات

حقق فيلم «صعيدي في الجامعة الأمريكية» أعلى إيرادات في التسعينيات بإجمالي 27 مليون جنيه، كانت هذه المفاجأة الكبرى للمنتجين، لأنه قائم على مجموعة أسماء غير معروفة، ولكنه نجح في تحقيق أعلى إيرادات في تاريخ السينما خلال فترة التسعينيات.

وقال المنتج محمد العدل، في تصريحات صحفية، إن فيلم «صعيدي في الجامعة الأمريكية» الذى تم عرضه عام 1998، حقق نجاحا وإيرادات عالية، موضحا أن ثمن التذكرة كان 5 جنيهات فقط في ذلك الوقت، وحقق وقتها إيرادات وصلت إلى 27 مليون جنيه.

وأضاف العدل، إذا تم حساب ثمن التذكرة وعدد دور العرض و مقارنتها بالأسعار الحالية والتي تتراوح فيها أسعار التذاكر من 50 لـ 100 جنيه، ستتخطى إيرادات «صعيدى فى الجامعة الأمريكية» 200 مليون جنيه.

«صعيدي في الجامعة الأمريكية» من بطولة محمد هنيدي، منى زكي، أحمد السقا، طارق لطفي، هاني رمزي، غادة عادل، ومن تأليف مدحت العدل، وإخراج سعيد حامد.

«بوحة» وظاهرة محمد سعد.. الألفية الجديدة

احتل فيلم «بوحة» للنجم محمد سعد قائمة أعلى الإيرادات في الألفية الجديدة، إذ حقق الفيلم 26 مليون و400 ألف جنيه، وذلك عام 2005، وهو من إخراج رامي إمام وتأليف نادر صلاح الدين، ويشارك في البطولة  لبلبة، مي عز الدين، حسن حسني،  مجدي كامل، هشام المليجي.

وجاء فيلم «حسن ومرقص» والذي عرض عام 2008، في المرتبة الثانية بفارق مليون و400 ألف، هو من بطولة عادل إمام، عمر الشريف، لبلبة، هناء الشوربجي، محمد إمام، شيري عادل، للمخرج رامي إمام وتأليف يوسف معاطي، وناقش الفيلم موضوع ذات حساسية شديدة وهو الفتنة الطائفية.

ما بعد عام 2010.. «هروب اضطراري» يزيح «لف ودوران»

مؤخرا استطاع أن يغير نجم الأكشن أحمد السقا قائمة الأفلام التي أنتجت بعد 2010، بعدما وصلت إيرادات فيلمه الذي عرض بسباق عيد الفطر الأخير، 45 مليون جنيه، ليتربع على عرش الإيرادات، ويشارك في بطولة «هروب اضطراري» أمير كرارة، فتحي عبد الوهاب، غادة عادل، مصطفى خاطر، وأحمد العوضي، الفيلم من تأليف محمد سيد بشير و ﺇﺧﺮاﺝ أحمد خالد موسى.

وأزاح السقا بفيلمه الجديد، فيلم «لف ودوران» الذي عرض العام الماضي للفنان أحمد حلمي كان في صدارة القائمة بواقع 43 مليون و277 ألفا و37 جنيه، الفيلم من تأليف منة فوزي وﺇﺧﺮاﺝ عصام عبدالحميد، ويشارك في البطولة دنيا سمير غانم، صابرين، ميمي جمال، إنعام سالوسة، بيومي فؤاد.

يذكر أن أسعار تذاكر السينما في التسعينات بلغت 5 جنيهات، وفي بداية الألفية الجديدة كانت التذكرة الدرجة الأولى لم تكن تتعدى 15 جنيها، والحفلات الصباحية 5 جنيهات.