loading...

أخبار العالم

بالأرقام|مركز دولي يفجر مفاجأة: 73% من الإرهابيين أوروبيون

الإرهاب في أوروبا

الإرهاب في أوروبا



كشف المركز الدولي لمكافحة الإرهاب -مقره لاهاي- أن العمليات الإرهابية التي نفذت في الدول الأوروبية هي من تدبير الـ"الذئاب المنفردة" والذين يعود معظمهم لنفس البلدان التي شهدت عملياتهم.

وحلل المركز كافة العمليات الإرهابية التي نفذت في أوروبا بين يوليو 2014 ويونيو 2017، حيث شملت الدراسة 51 عملية إرهابية، شهدت أوروبا منها 32 عملية، وكانت حصة ألمانيا منها 6 عمليات. 

وأسفرت هذه العمليات عن مقتل 395 شخصاً وإصابة 1549 بجروح مختلفة. وكانت فرنسا صاحب الحصة الأكبر من الضحايا؛ حيث لقي 239 شخصاً حتفهم في هذه العمليات. أما عدد الضحايا الألمان فكان 12، وهم ضحايا عملية الدهس الإرهابية في سوق أعياد الميلاد في العاصمة برلين.

ويشير التقرير إلى أن نتائج تحليل الواقع الاجتماعي والديموجرافي كانت أكثر عواقب هذه العمليات الإرهابية خطراً، إذ اتضح منها أن 56 إرهابياً من منفذي هذه العمليات كانوا من مواطني البلد الذي تعرض لهذه العمليات الإرهابية، أي ما يشكل 73% من مجموع المنفذين. 

وتضاف إلى أن 14% منهم يتمتعون بإقامة دائمة في البلد الذي نفذت فيه العمليات، أو أنهم أوفدوا إليه اعتياديا من بلد مجاور، ولم تتجاوز نسبة اللاجئين بين المنفذين 5%، مع نسبة 6% منهم تسللوا بشكل غير شرعي إلى البلد المعني.

yyyyyyyy copy (1) (1)

وكشفت الدراسة  أن 57% من هؤلاء لهم ماض إجرامي، و8% فقط منهم تلقوا أوامر مباشرة من تنظيم "داعش" أو من تنظيم إرهابي آخر لتنفيذ هذه العمليات، أما النسبة الأكبر وهي 92% فكانوا من المتأثرين بدعاية "داعش"، أو من ذوي صلة غامضة بالتنظيم، أو من الذين تصرفوا بمفردهم مستوحين أسلوب الإرهابيين.

ويرى محللو المركز الدولي أن معظم العمليات الإرهابية نفذها أفراد أو مجموعات صغيرة، إلا أن الدور الأهم اضطلعت به تنظيمات محلية، ضاربين المثل بالتونسي أنيس العامري (24 سنة) الذي نفذ عملية الدهس ببرلين؛ إذ تحول الأخير إلى  متطرف بسبب علاقاته مع حلقة المسلمين الناطقين بالألمانية في مدينة هلدسهايم، وهي الحلقة المحظورة التي يواجه رئيسها أبو ولاء العراقي تهمة دعم الإرهاب وتجنيد الإرهابيين للقتال إلى جانب "داعش" في سوريا والعراق.

وخلص المركز أيضا إلى ما أسماه "الدور الرئيسي للنساء في النشاط الإرهابي؛ وتنظيم منتديات الدردشة الداعشية؛ حيث رصدت دائرة حماية الدستور بمنطقة الراين  39 امرأة في 21 مدينة يحركن خيوط هذه الشبكات على الإنترنت".

وحذر من متفجرات جديدة يستخدمها الإرهابيون يمكن إخفاؤها بعيدا عن أجهزة الرقابة بالمطارات، داخل الأجهزة الإلكترونية مثل الكومبيوترات المحمولة، لافتا إلى أن  الأمر "يستلزم تزويد المطارات بأجهزة جديدة لمسح محتويات الأجهزة الإلكترونية والتأكد من سلامتها".