loading...

محليات

صور| أرض أبو المطامير عطشانة.. وبوار 10 آلاف فدان بسبب الصرف الصحي

أرض بور بأبو المطامير

أرض بور بأبو المطامير



«الأرض عطشانة وهتموت».. بهذه الكلمات استغاث أهالي قرى مركز أبو المطامير، بعد غلق مياه الري بترعة النوبارية التي توزع على الحاجر وباقى الترع منذ أكثر من 15 يومًا، في ظل ارتفاع الحرارة الملحوظ، والذي أدى إلى تلف المحاصيل الزراعية وبوار أكثر من 10 آلاف فدان.

FB_IMG_1501343003527

وقال مصطفى موسى، أحد أهالى أبو المطامير أن مياه الرى مقطوعة منذ أكثر من 15 يوما مع ارتفاع درجة الحرارة وتحتاج الأرض إلى مياه يوميا لتعويض درجة الحرارة حتى لا تتلف المحاصيل الزراعية ومنذ انقطاع المياه، والمحاصيل اصفرت ودبلت وتكبدنا خسائر كبير بسبب مصاريف السماد والزراعة التى ضاعت مع تلف المحاصيل.

وأشار جمعة مجاور فلاح إلى أن أكثر من 10 آلاف فدان معرضون للبوار بسبب نقص المياه واتجاه الفلاحين من الرى من مصرف الرياح البحرى بالنوبارية مياه صرف صحى وهذه المياه تؤدى إلى بوار الأراضى الزراعية وتلف المحصول.

FB_IMG_1501342981030

وأوضح محمود أبو سيف مزارع أنه قبل انقطاع المياه قام برى أرضه بمياه الترعة وبعد أن جفت المياه رأى مادة ملوحة على تراب الأرض وهذا يتسبب فى سرعة بوار الأرض لأن مياه الرى تدخل فيها نسبة ملوحة عالية، حيث أنه فى السابق كان زرع البرسيم أخضر وبه مياه فى نفس الوقت من الأعوام السابقة أم الآن فالبرسيم أصفر وجاف ولا يوجد به أى مياه وهذا يقلل من ثمنه كثيرًا وبهذا يكون اتخرب بيتنا على حد قوله.

FB_IMG_1501343000537

وطالب حمدى صلاح أحد الفلاحين من وزير الرى فتح مياه الرى من خط النوبارية وأيضا الرقابة على المياه لمعرفة نسبة الملوحة الموجودة بها حتى يلحقوا ما تبقى من المحصول والتربة الزراعية.

وقال المهندس محمد أحمد مسئول الرى بالبحيرة إنه تم قطع مياه الرى للصيانة وسيتم فتحها تدريجيا فى ترعة النوبارية والحاجر، وباقى الترع وسيتم تشكيل لجنة لفحص المياه ومعرفة سبب نسبة الملوحة وحل هذه المشكلة فى أقرب وقت أمام الفلاحين لأن من حق الفلاح الحصول على حقه كاملا من المياه.