loading...

محليات

«رخيص وبيعالج الشعر».. بائعو الصبار يفترشون أرصفة الإسكندرية (فيديو وصور)

صبار

صبار



بائع صبار: «جبت الفكرة من سوهاج».. وآخر: «بيعالج الشعر وخشونة الركبة»

نقيب صيادلة الإسكندرية: الصيدلية المكان الآمن للمستحضرات الطبية

باتت مستحضرات التجميل فخًا يجذب ضحايا إرضاء النفس، والذي يستغله عدد من راغبي الثراء السريع، وتطور ذلك الأمر حتى صار ظاهرة انتقلت من شاشات التليفزيونات إلى الأرصفة والشوارع.

وفي ظاهرة جديدة انتشر عدد من باعة "سائل الصبار" في برطمانات على رصيف ميدان المنشية بالإسكندرية تحت دعوى علاج وتحسين حالة الشعر، ووجد هذا المنتج اليدوي إقبالا كبيرا من الأهالي خاصة الفتيات.

ورصدت "التحرير" كيفية صناعة «باعة الصبار» منتجهم الجديد ومدى فائدته الصحية، والتقت جمال أحمد محمد على أحد باعة خلاصة الصبار الذي أوضح أن الفتيات يستخدمنه في علاج الشعر، فهو رخيص جدا بالمقارنة بالعلاج الموجود في الصيدليات، مشيرا إلى الإقبال الكبير على منتجه: «في ناس بتاخد بالعشر برطمانات».

وقال جمال صاحب الـ43 عاما: «أنا بشتغل بياع على باب الله، والسنة دي ولأول مرة في الصيف أبيع الصبار، فهو نبات صيفي، ويأتي من الصعيد»، مضيفا: «أبيع البرطمان مليئا بعصارة الصبار، ويصل وزنه إلى نصف كيلوجرام، بسعر عشرة جنيهات»، أما عن عيوب منتجه قال: «عيبه إنه مينفعش يتخزن علشان بيسود لازم يستخدم على طول».

وزعم البائع جمال بدر عباس أن منتجه من عصارة الصبار يعالج الكثير من الأمراض للشعر والبشرة وخشونة الركبة، وعن مدى خبرته في مهنته فاجأنا بقوله: «أول مرة أعمل في تلك المهنة فأنا طوال العام أعمل عامل محارة».

والتقط بخيت عبده السيد، أحد باعة الصبار على رصيف ميدان المنشية طرف الحديث، ليعرفنا أنه من محافظة سوهاج مستكملا: «عندنا بيبيعوا الصبار للناس في برطمانات كدة وجبت الفكرة وقولت آجي أبيعه في إسكندرية، وجبت صبار وقطعته وبطلّع المادة الجيلاتينية وببيعها في برطمان بعشرة جنيهات والحمد لله فيه إقبال من الناس».

ولفت السيد إلى أنه يبيع بالإضافة إلى ذلك تركيبة أخرى للشعر مكونة من زيوت زيتون والخروع ووجوز الهند تستغل لمنع تساقط الشعر.

ومن جانبه حذر الدكتور محمد أنسي الشافعي، نقيب الصيادلة بالإسكندرية، من استخدام أية عقاقير غير مصرح بها من وزارة الصحة، مشددا على أن الصيدلية هي المكان الوحيد الآمن لبيع الأدوية والعلاج والمستحضرات الطبية.

واعتبر الشافعي خلال حديثه لـ"التحرير"، المستحضرات التي يبيعها الباعة الجائلون غير صحية إلا إذا كان مصرحا بتداولها، منوها بأن مديرية الأمن ومديرية الشئون الصحية عليها دور كبير في مواجهة مثل تلك الحالات التي تهدد صحة المواطنين.