loading...

أخبار العالم

تقرير أمريكي: حرب إسرائيل القادمة ستكون قصيرة وتشمل سوريا ولبنان

حسن نصرالله وبنيامين نتنياهو

حسن نصرالله وبنيامين نتنياهو



"قصيرة وتشمل سوريا ولبنان".. هكذا وصف أحدث تقرير صادر عن مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي الحرب الإسرائيلية القادمة؛ وكانت آخر عملية قامت بها تل أبيب في غزة قبل أعوام، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات الآلاف.

التقرير لفت إلى أن "الحرب ممكنة والصراع قد ينشب نتيجة أي حساب خاطئ، في الوقت الذي تتراكم فيه ترسانة منظمة (حزب الله) اللبنانية، ما يمثل تهديدا ضد تل أبيب، وفي وقت تقف فيه أيضا إيران ضد الأخيرة، ما يجعل أي صراع جديد يعود بأضرار عسكرية ومدنية على إسرائيل".

وحذر من احتمالية قصف المنظمة اللبنانية لمنظومة الكهرباء الإسرائيلية بقذائف وصواريخ دقيقة، الأمر الذي لم يكن له سابقة؛ علاوة على استهداف البنى التحتيّة للغاز الطبيعي، وأنظمة تحلية المياه وغيرها من الأماكن.

وعن رد تل أبيب؛ لفت التقرير إلى أن "تل أبيب ملزمة بتحديد الخطوط الحمراء مثل امتلاك حزب الله الأسلحة الدقيقة، خصوصًا مصانع الصواريخ على الأرض اللبنانية، كذلك الوضع في سوريا، والتأثير الكبير لأنظمة الأسلحة الإيرانية"، مشيرا إلى أن "وجود القوات التابعة للجمهورية الإسلامية في سوريا ليس إلا تطورا جديدا لم يحدث خلال حرب إسرائيل الأخيرة مع منظمة حزب الله قبل 11 عاما".

afp-22

وقال "على إسرائيل الأخذ بعين الاعتبار الوجود الإيراني في الشمال -يقصد سوريا- وأن تكون مستعدة لأي تصعيد"، لافتا إلى أن "هناك عنصرا جديدا لم يسبق له مثيل ألا وهو وجود الروس في سوريا؛ فأي هجوم ضد تل أبيب من الشمال قد ينسحب إلى سوريا، ووجود قوات تابعة لموسكو يجعل من سياق الحرب أمرا مختلفًا".

وأوضح أن "تل أبيب قد تمثل خطرا حقيقيا على نظام الرئيس السوري بشار الأسد؛ ولهذا فقد تتدخل موسكو لوضع حد لتحركات تل أبيب، ولهذا فالأخيرة مضطرة لتحديد من العدو، والذي قد يكون حزب الله أو الدولة اللبنانية نفسها أو محورا ثلاثيا يضم طهران وحزب الله وبشار الأسد".

وختم التقرير: "الفائز في حرب إسرائيل القادمة لن يكون حزب الله ولا تل أبيب؛ وعلى الرغم من ذلك فإن المنظمة اللبنانية ستسعي لإعادة بناء نفسها كما جرى بعد الحرب الأخيرة مع إسرائيل قبل 11 عاما".