loading...

التحرير كلينك

9 أسئلة قبل تناول الدواء.. هل تتخلى عن المضاد الحيوي إذا تحسنت حالتك؟

الدواء

الدواء



تناول الدواء يكون قبل الطعام أم بعده؟ هل على المريض أن يلتزم بالجرعة الموصى بها؟ على المريض أن يتوقف عن تناول المضاد الحيوى إذا شعر بتحسن أم لا؟ هذه الأسئلة وغيرها تدور دائما في بال المريض قبل تناول الدواء.

وفي التقرير التالي الذي نشره موقع "ميرور" البريطاني تجيب الطبيبة سارة بريور عن أهم الأسئلة التي تقلق المريض قبل تناول الدواء الموصى به من قبل الطبيب.

1- هل يوقف المريض المضاد الحيوي إذا تحسنت الحالة؟
على المريض أن ينهي جرعة المضاد الحيوي كاملة ولا يتوقف بمجرد الشعور بتحسن الحالة، حيث إنه إذا توقف في وقت مبكر ستظل البكتيريا تقاوم المضاد الحيوي بالجسم، وقد تنشط مرة أخرى ويظهر المرض، وهذا يعني أن المضاد الحيوي لن يساعد مرة أخرى إذا احتاجه في المستقبل.

وظهرت دراسة حديثة نشرتها المجلة الطبية البريطانية توضح أنه على المريض أن يتوقف عن تناول جرعة المضاد الحيوي كاملة إذا شعر بتحسن حتى لا يحدث تأثير عكسي وهي الدراسة الوحيدة التي تأتي عكس المتعارف عليه، لذلك قررت إدارة الصحة العامة في إنجلترا أنه من الأفضل تناول الجرعة كاملة حتى في حالة الشعور بتحسن ولا يمكن اتباع هذه الدراسة.

2- هل تناول الدواء مع العصائر صحيح؟
أكدت الأبحاث أن الدواء والفاكهة لا يمتزجان معا، فالعصائر الحمضية مثل الجريب فروت والبرتقال تأتي بنتائج عكسية وقد تكون خطرة مع بعض الأدوية مثل أدوية ضغط الدم.

وإذا كان على الشخص أن يتناول الحبوب الخاصة به في الصباح عليه أن يتناولها مع الماء حتى تصل إلى المعدة بطريقة سليمة.

3- ما هو الوقت المناسب لتناول أدوية االحموضة؟
النصيحة العامة في هذا الصدد، أن يأخذ المريض الأدوية التي تساعد على وقف حموضة المريء قبل تناول أول وجبة في اليوم بنصف ساعة، ولكن نصحت دراسة حديثة من جامعة كانساس الأمريكية بأن أدوية الحموضة تكون أكثر فعالية في المساء، حيث تزيد الشكوى منها أثناء النوم وتساعد الأدوية على تقليلها.

وتوصل الأطباء إلى أن المريض الذي يعاني في الليل والنهار من الحموضة قد يأخد نصف الجرعة في الصباح والنصف الآخر في المساء لكي يشعر بتحسن طوال اليوم مع استشارة الطبيب المختص.

4- ماهو الوقت المناسب لتناول أدوية القلب؟
نصحت الدراسات بتناول الجرعة المحددة من أدوية ضغط الدم في المساء؛ حيث إنه من الممكن أن تقلل خطورة التعرض للجلطات أو الأزمات القلبية.

وينصح أطباء القلب بتناول أدوية الكوليسترول قبل النوم بدلا من الصباح حيث إن هناك دراسة أثبتت أن تناول جرعته في الصباح والمساء قد يرفع مستويات الكوليسترول في الدم، وذلك بسبب أن الكوليسترول ينتجه الجسم في المساء بعد توقف الشخص عن الأكل.

5- إذا كانت الجرعة كل 6 ساعات.. هل من الضروري الالتزام بها؟
بعض الأدوية تحتاج إلى تناولها في وقت محدد باليوم للتأكد من أن امتصاص الدم لها؛ لذلك فتقسيم الجرعة إلى مرتين أو ثلاث مرات في اليوم -حسب توصية الطبيب- يضمن للمريض امتصاص الدم للعلاج بطريقة صحيحة لذلك عليه أن يلتزم بها.

6- أيهما أفضل تناول الدواء قبل الأكل أم بعده؟
يعد هذا من الأمور المهمة التي على المريض أن يعلمها قبل تناول علاجه، فبعض الأدوية والمضادات الحيوية يكون امتصاصها أفضل في المعدة إذا تم تناولها قبل الطعام وامتلاء المعدة بالأكل، والبعض الآخر مثل الأسبرين والمسكنات والمنشطات التي تؤخذ عن طريق الفم يجب أن يتناوله المريض بعد الأكل لأنها قد تسبب تهيجا في جدار المعدة إذا تم تناولها قبل الأكل.

ويُنصح المريض أن يتأكد من الصيدلي قبل صرف الدواء إذا كان من الأفضل تناوله قبل الأكل أم بعده.

7- هل من الممكن تناول أكثر من دواء في وقت واحد؟
من الممكن أن يكون تناول المريض لأكثر من دواء في وقت واحد له خطورة على صحته؛ لذلك على المريض إبلاغ الطبيب المختص بالعلاجات الأخرى التي يتناولها.

على سبيل المثال، بعض الأدوية التي تحدّ من خفقان القلب قد تثبط عمل بخاخات الأزمات الربوية وقد تزيد من الأزمات في بعض الأحيان.

8- هل تتعارض المستحضرات العشبية مع الأدوية الطبية؟
من الأخطاء الشائعة أن يعتقد البعض أن المستحضرات العشبية ليس لها ضرر في المطلق، فهي كأي دواء قد يكون لها آثار جانبية ولكنها لا يمكن توقعها وتناولها مع الأدوية قد يأتي بنتائج عكسية في بعض الأحيان، وقد تؤثر على عمل الدواء المُوصى به من قبل الطبيب، وعلى المريض أن يتأكد من طبيبه من مدى فعالية المستحضر وعدم تأثيره على أي أدوية أخرى يتناولها.

9- ماذا على المريض أن يفعل بالدواء الفائض لديه؟
على المريض أن يتخلص من الأدوية المنتهية الصلاحية في الحال، وحفظ التي لم تنتهِ صلاحيتها بعيدا عن متناول أيدي الأطفال مع الاحتفاظ بها في درجة الحرارة المقررة بالمنشور الخاص بالدواء.