loading...

محليات

«فِردة البلطجية» تحاصر زوار قلعة قايتباي في الإسكندرية (صور)

no title

no title



 

الباعة الجائلون يطوقون القلعة.. والنظافة خارج الحسبان

السائحون يشتكون من إجبارهم على الشراء من الكافتيريات غير المرخصة

غاب المظهر الحضاري عن قلعة قايتباي العريقة في الإسكندرية، وخضع مؤخرا زوار المكان السياحي لـ«فِردة» الباعة الجائلين الذين طوقوا المكان الأثري.

والتقت بعدد من زائري القلعة الذين أبدوا امتعاضهم من الوضع الحالي للمنطقة التي يفضلون التنزه بها، إذ قال عزت سعيد، لـ"التحرير" خلال زيارته القلعة: «حاسس إني ماشي في سوق شعبي مش مكان سياحي».

ونوه سعيد بأنه اعتاد المجيء للتنزه بصحبة أسرته في القلعة، واستدرك: «لكن الفترة الأخيرة زادت حدة انتشار الباعة اللجائلين والبلطجية على ممر التنزه المؤدي للقلعة بشكل كبير»، مبديا تخوفه من زيارة المكان في المرة المقبلة.

والتقطت مديحة السيد طرف الحديث قائلة إن البلطجية احتلوا سور الكورنيش ووضعوا الزيوت عليه لإجبار المواطنين على الجلوس على المقاعد التي أحضروها، متسائلة: «هي فين الحكومة تيجي تشوف الوضع هنا بقى عامل إزاي؟» وأشارت إلى أن الأسعار على تلك الكافتيريات غير المرخصة خيالية.

ورصدت «التحرير» الانتشار غير المسبوق للإشغالات والباعة الجائلين في الساحة الخارجية للقلعة، الذين قاموا بفرش بضائعهم بطول الممر المؤدي إليها، فضلا عن وضع كافتيريات غير مرخصة وإجبار الأهالي على الجلوس عليها، وسط غياب كامل ﻷجهزة الأمن وشرطة السياحة والأجهزة التنفيذية بحي الجمرك والمحافظة.

وعلق على رجب من أهالي المنطقة على وضع القلعة، قائلا إن الأمن اقتصر دوره على تأمين القلعة داخليا وترك المظهر الخارجى لذلك سادت العشوائية والإهمال، متسائلًا: هل تلك هي الصورة التي نريد تصديرها للسائحين؟

من جانبه، رفض اللواء محمد عقل، رئيس حي الجمرك، اتهام الأجهزة التنفيذية بالتقصير.

وقال عقل لـ«التحرير» إن الحي يقوم بحملات دورية تستهدف إزالة الإشغالات من محيط القلعة، ولكن سرعان ما يعودون إليها مجددًا بمجرد رحيل الحملة.

وأشار رئيس حي الجمرك إلى أن الحل سيقوم بعمل باكيات حضارية ونقل الباعة الجائلين إليها، وطالب بزيادة وعي المواطنين من أجل المحافظة على نظافة محيط القلعة.