loading...

أخبار العالم

«الجارديان»: التوصل إلى هوية إحدى ضحايا هجمات 11 سبتمبر بعد 16 عامًا

آثار هجوم الحادي عشر من سبتمبر

آثار هجوم الحادي عشر من سبتمبر



أعلن مكتب الطبيب الشرعي بمدينة نيويورك الأمريكية، أنه تم التوصل إلى هوية إحدى ضحايا الهجوم على برجي التجار العالمي في 11 سبتمبر 2001، بعد نحو 16 عامًا من الهجوم.

وذكرت صحيفة "الجارديان" البريطانية، أن الكشف هو الأول منذ مارس 2015، حيث استخدام اختبارات الحمض النووي وغيرها من الوسائل في محاولة للتوصل لهوية ألفين و753 من ضحايا الهجوم، حيث تم التوصل إلى هوية 1641 ضحية حتى الآن، بينما لا تزال هوية نحو 40% من الضحايا مجهولة.

وأكد مكتب الطبيب الشرعي أنه تم استخدام تكنولوجيا جديدة لاختبار الحمض النووي منذ بداية العام الجاري، ساعدت في التوصل إلى هذا الاكتشاف، بعد أن فشلت اختبارات سابقة في التوصل لنتائج.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجهود ما زالت مستمرة للتوصل إلى هوية أصحاب نحو 21 ألفا و900 قطعة من الأشلاء، والتي تكلفت ملايين الدولارات على مدار 16 عامًا، حيث تم العثور على عدد قليل من الجثث الكاملة بعد انهيار المبنيين.

وتسببت الحرارة والمواد الكيميائية مثل وقود الطائرتين في تصعيب مهمة فحص الأشلاء والتوصل لأصحابها، حيث اضطر العلماء في بعض الحالات، إلى إعادة فحص البقايا والأشلاء أكثر من 10 مرات، على أمل أن تسهم التكنولوجيا المستخدمة في تحديد هوية أصحابها.

وكانت هجمات الحادي عشر من سبتمبر قد تسببت في مصرع نحو 3 آلاف ضحية، في هجوم تبناه تنظيم القاعدة على برجي التجارة العالمي في نيويورك والبنتاجون بفرجينيا.