loading...

محليات

أدباء ينتفضون ضد وزير الثقافة: «النمنم حوّل الفن لسلعة تباع وتشترى» (صور)

جانب من الاجتماع

جانب من الاجتماع



أثار قرار الكاتب حلمى النمنم، وزير الثقافة، بتحويل مسرح مدينة طنطا إلى دار للأوبرا، غضب وضجة كبيرة بين عدد من المثقفين والكُتاب والشعراء بمحافظة الغربية، ممن اعتبروا ذلك تدميرًا للعمل المسرحى.

وعقد عدد من كتاب وسط الدلتا اجتماعًا اليوم الاثنين لمناقشة تداعيات تحويل مسرح طنطا لأوبرا، حضره كل من الشاعر مختار عيسى نائب رئيس النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر وإيهاب الوردانى أمين صندوق الاتحاد والحسينى عبدالعاطى رئيس اتحاد الكتاب بوسط الدلتا، وعدد من الفنانين والكتاب المهتمين بالحركة الفنية والمسرحية.


وحث المشاركون باللقاء، في بيان أصدروه عقب الاجتماع، القيادة السياسية على وقف توجه وزير الثقافة، مؤكدين ضرورة الإبقاء على تبعية مسرح طنطا للهيئة العامة لقصور الثقافة.

واعتبر البيان مسرح طنطا الوحيد في الغربية الذى يستوعب الحركة الفنية الفاعلة للمسرحيين وفرق الفنون الشعبية والفرق الموسيقية والأنشطة الفنية المختلفة التى حقق فيها أبناء المحافظة مراكز متقدمة على مستوى الجمهورية.

وعلق مختار عيسى نائب رئيس النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر، على قرار وزير الثقافة، قائلا إن الأقاليم هى التى يتم فيها استخراج الطاقات والمواهب والهواة والمبدعين، مشيرًا إلى أن القضية ليست قضية مسرح طنطا فقط ولكنها قضية عامة ولابد من التصدى لكل من يقف ضدها.

وأوضح عيسى لـ"التحرير" سبب اعتراضه على قرار وزير الثقافة، بقوله إن ذلك اتجاه لدعم فكرة تسليع الفنون لتتحول إلى سلعة تباع وتشترى، فالمسرح لابد أن يقدم له ثمن، والغناء والفنون التشكيلية وكل أشكال الثقافة لابد أن تتحول إلى سلعة، حتى ندخل فى النظام الرأسمالى العالمى، مشيرا إلى أن حلمى النمنم ومن قبله فاروق حسنى وجابر عصفور نفذوا ما أُملي عليهم فقط لتنفيذ هذا الاتجاه، على حد تعبيره. 

وبيّن المهندس سمير زيدان مصمم الديكور المسرحى، سبب انتقاده قرار وزير الثاقفة، بقوله إن النمنم قدم تبريرين لتحويل المسرح إلى الأوبرا، أحدهما معلن وهو أن طنطا بها جامعة ومسجد وليس بها أوبرا مثل أوبرا دمنهور، أما السبب الخفى هو أن هناك توجها نحو الرأسمالية العالمية وتنفيذ تعليمات صندوق النقد الدولى من خلال خصخصة المواقع الثقافية من خلال وحدات ذات طابع خاص مثل الأوبرا.

وأردف بقوله: «إذا كان هذا فكر الوزير يبقى نأبه على شونة»، لافتا إلى أن المسرح لا يستوعب الفرق التى تأتى من القاهرة ولا تجلب الأوبرا عائدا ماديا يوزاى أجور الفرق والأرباح.

وطالب إيهاب الوردانى، أمين صندوق اتحاد الكتاب بتشكيل وفد يقوم بالتوجه إلى وزارة الثقافة لمقابلة حلمي النمنم ومحاولة إقناعه بالعدول عن فكرة تحويل المسرح إلى أوبرا، وإرسال مناشدة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسى للتدخل وإنصاف المثقفين ووضع خطة لإدارة المسرح وهيكلة المكان لتقديمها إلى الوزير الذى يبدو أنه لا يثق فى موظفى الثقافة لإدارته وغير جدرين بإدارة المسرح ولذا كان تفكيره فى إسناد المهمة لمن هم أجدر من وجهة نظره.