loading...

رياضة عالمية

إسبانيا تعود من جديد لسلاح المهاجم الوهمي أمام إيطاليا

ماركو أسينسيو

ماركو أسينسيو



اشتهرت إسبانيا باعتمادها على خطة المهاجم الوهمي في يورو 2012 الذي أُقيم في بولندا وأوكرانيا وشهد تتويج لاروخا باللقب على حساب إيطاليا في المباراة النهائية برباعية نظيفة.

واعتمد مدرب المنتخب الإسباني حينها فيسينتي ديل بوسكي على وسط ملعبه الذي كان يعج بالنجوم على السيطرة التامة على المباراة مع منح سيسك فابريجاس حرية التحرك إلى الأمام كمهاجم وهمي للفريق.

والآن ومع غياب مهاجم إسبانيا دييجو كوستا عن المباراتين المقبليتن في التصفيات المونديالية أمام إيطاليا وليشتنشتاين، يجب على المدرب جوليان لوبيتيجي العثور على البديل.

وبإمكان لوبيتيجي الاعتماد على مهاجم تشيلسي ألفارو موراتا كما أشارت صحيفة "ماركا" الإسبانية، إلى فشل الأخير في تشكيل أي خطورة على ثلاثي خط دفاع منتخب إيطاليا بارزالي وبونوتشي وكيليني في نهائي دوري أبطال أوروبا الأخير بين ريال مدريد ويوفنتوس يدفع المدرب للعثور على بدائل أخرى.

ومع المستوى المميز الذي يقدمه لاعب ريال مدريد حاليا ماركو أسينسيو، وامتلاك إسبانيا لوسط ميدان هجومي من الطراز الفريق بوجود كومي وتياجو وديفيد سيلفا وإيسكو، بإمكان لوبيتيجي العودة من جديد إلى خطة ديل بوسكي والاعتماد على فكرة المهاجم الوهمي.

وبالنظر إلى أكثر اللاعبين تسجيلًا للأهداف في حقبة لوبيتيجي التي بدأت مع المنتخب الإسباني عقب يورو 2016 الذي أقيم في فرنسا، نجد أنه ليس أي لاعب من المهاجمين بل ديفيد سيلفا الذي سجل 8 أهداف منذ شهر سبتمبر الماضي، كما نجح في هز الشباك في آخر 4 مباريات مع المنتخب الإسباني.

وأخيرًا يوجد حل آخر أمام لوبيتيجي وهو الاعتماد على ديفيد فيا الذي عاد إلى قائمة الماتادور للمرة الأولى منذ 3 سنوات، ولكن تبدو فكرة المهاجم الوهمي الأنسب حاليا للإسبان.