loading...

أخبار مصر

أزمة نقص الأدوية تتفاقم.. والعجز يصل إلى 1400 صنف

وزير الصحة

وزير الصحة



أثارت تصريحات الدكتور أحمد عماد الدين، وزير الصحة والسكان التي ذكر فيها أن إجمالي نواقص الأدوية في السوق المحلية لا يتجاوز 17 صنفًا فقط، ليس لها مثائل أو بدائل، استياء كثير من الصيادلة والمرضى على حد سواء عقب معاناة عدد كبير من المواطنين في البحث عن "علبة دواء" داخل الصيدليات الأهلية وفي العيادات الخارجية التابعة للمستشفيات الحكومية في ظل زيادة أعداد قوائم النواقص بصورة كبيرة تهدد حياة آلاف المرضى.

علي صلاح، أحد الأطفال المرضى الذين تواصلت "التحرير" مع ذويهم هاتفيا من مدينة كفر الدوار بمحافظة البحيرة ولم يتجاوز عمره الـ13عامًا مُصابًا بالتوحد منذ مولده بنسبة عالية ويعاني من كهرباء زائدة على المخ تتسبب في دخوله في تشنجات عالية وتصيبه بالشلل الرعاش ونتيجة للتكلفة الباهظة التي تحتاجها الأدوية الخاصة به حصل والده على قرض من البنك الأهلي بضمان وظيفته بقيمة 20 ألف جنيه.

(صلاح.ا) والد الطفل المصاب بالتوحد استدان كثيرًا من الصيدليات من أجل استكمال علاج نجله والإنفاق على أشقائه الثلاثة الآخرين بسبب ضعف راتبه الذي لم يتجاوز 1025 جنيهًا تُخصم منه 500 جنيه شهريا للقرض حتى دفعته ظروفه للجوء إلى أهل الخير الذين تبرع أحدهم له بـ750 جنيهًا هي تكلفة شراء أدوية شهرية له من صيدلية بلبع بكفر الدوار وهي عقارات "أبيكسيدون 3 ملجم، أكتينون لعلاج الشلل الرعاش، أقراص ديباكين المقاومة للعصارة المعدية، ليبونيكس، تجريتول 200" .

يقول الوالد -والحزن يخيم على صوته- إنه على استعداد لبيع "فرش" منزله من أجل استكمال علاج طفله الصغير الذي لم يعد يقوى على تكاليف علاجه التي تزيد يومًا بعد يوم.

21462687_1437615189691324_1548899213176920459_n

حالة الطفل علي لم تكن الوحيدة التي تعاني من أزمة البحث عن الأدوية أو مثائلها داخل المنشآت الصحية والصيدليات، بل توجد مئات الحالات المرضية التي تعاني من نقص الدواء، خاصة مرضى الأورام والأمراض المزمنة ورصدت "التحرير" حالتين أخريين لطفلين مصابين بالورم على قاع المخ داخل محافظتي البحيرة وكفر الشيخ.

قوائم النواقص في تزايد

ردا على ما وصفوه بالتصريحات غير الدقيقة قام عدد كبير من الصيادلة بإعداد قوائم بنواقص الأدوية التي لا يوجد لها نظائر أو مثائل داخل السوق المصرية والتي تزيد على 1400 صنف من بينها 300 عقار دوائي بدون مثائل، من بينها جميع أنواع حقن الكورتيكوستيرويد "الكورتيزون" لتخفيف آلام المفاصل.

21272346_481352042234802_1157314799680531206_n

هذا بالإضافة إلى جميع أنواع مراهم وقطرات العين، وعلى رأسها (فلوكا، توبرادكس، ديكساتوبرين، إكسيترول وديكساترول وماكسيترول) وديرموفكس كريم وكل مثائله والخاص بعلاج الالتهابات الجلدية الفطرية وأقراص تافيجيل "tavegyl" وكيناكورت من مضادات الهيستامين للحساسية وكل مثائلها.

غياب البنسلين طويل المفعول يؤدي إلى تلف صمامات القلب، وبعد أن كان سعره الرسمي 9 جنيهات صار اليوم يوزع في السلاسل الصيدلية الكبرى المستورد منه بـ100 جنيه ولا يوجد أي بديل له، بالإضافة إلى المحاليل الطبية في المستشفيات الحكومية والطوارئ وصولًا إلى القطن والسرنجات والمستلزمات الطبية وكل أمبولات الحديد التي تُضاف على المحاليل الطبية "فروساك، سكروفير، يورينيميا، إنترفيرون، كوزموفير".

في محاولة منه لحصر أعداد الأدوية الناقصة بالسوق المحلية ووضع قائمة بها لإرسالها إلى مؤسسة الرئاسة ووزارة الصحة قام الدكتور محمد سعودي، وكيل نقابة الصيادلة السابق بكتابة منشور عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، يطلب من جموع الصيادلة كتابة اسم الأدوية الناقصة بدون وجود مثائل والتي تخطت الـ300 صنف دوائي.

شكاوى عديدة في كثير من المحافظات من وجود نقص شديد في أدوية الفشل الكلوي رصدتها "التحرير" داخل عدد من الصيدليات الأهلية والعيادات الخارجية، وعلى رأسها دواء كيتوستيريل الذي لا يزيد سعره على 450 جنيها ويباع في السوق السوداء بـ1500 جنيه وكذلك مرضى أورام الكبد نتيجة غياب حقن صبغة ليبيدول الذي يبلغ سعرها 160 جنيها وتباع اليوم في السوق السوداء بـ2000 جنيه.

21034709_759351590910408_340827421115623252_n

«الصحة» تخصص خطا ساخنا للنواقص

في الوقت ذاته قامت الشركة المصرية لتجارة الأدوية بتوزيع عدد 20 ألف بنسيتارد "البنسلين طويل المفعول" تم صرفها للمستشفيات بحسب ما توصلت إليه "التحرير" من مصادر داخل الإدارة المركزية لشئون الصيدلة.

وأكدت المصادر أنه خلال 48 ساعة سوف يتم توزيع 50 ألف عبوة من صنف ديورابن "إس- أفيال" من إنتاج شركه النيل للأدوية على جموع المستشفيات الحكومية.

كما خصصت وزارة الصحة والسكان، خطا ساخنًا برقم (25354150) لتلقى شكاوى المواطنين حول نقص الأدوية بالصيدليات أو المستشفيات الحكومية.