loading...

محليات

غليان في كفر الشيخ بسبب أسعار مستلزمات الدراسة (صور)

الملابس المدرسية في كفر الشيخ

الملابس المدرسية في كفر الشيخ



موظف: اشتريت بـ800 جنيه كراسات وأقلام لابنتيّ

بائع: الأسعار ارتفعت 50%.. ومصدر بالغرفة التجارية: «التعويم» السبب  

كفر الشيخ - عمرو الشامي

شهدت أسعار الملابس والمستلزمات المدرسية بكفر الشيخ، ارتفاعًا كبيرًا وغير مسبوق هذا العام، بالمقارنة بالأعوام الماضية، وفي الوقت الذي يعزو فيه التجار السبب إلى تعويم الجنيه وزيادة سعر صرف الدولار، يبحث أولياء الأمور عن حيلة لإسعاد أبنائهم.

قال عبدالعزيز محمد، مدرس وولي أمر طالبة بالصف الثالث الإعدادي، إنه تفاجأ بارتفاع أسعار البدلة المدرسية إلى أكثر من 450 جنيهًا بزيادة قدرها 150 جنيهًا عن العام الماضي، متابعا: «هذا بخلاف الحقيبة والأدوات المدرسية والكتب الخارجية.. إلخ».

وأضاف أنه لا يجد بديلا عن شراء زى جديد لابنته بعد أن أصبح التفصيل مساويا لسعر «الجاهز».

واشترى محمود بيومي، موظف بالصحة وولي أمر ابنتين في المرحلة الابتدائية، كراسات وأقلام لابنتيه ودفع 800 جنيه ثمنا لها، لكنه صرخ بعدها قائلا: «كأن كل ده مش كفاية لأ طلعوا لنا فى موضة اللانش بوكس اللي المدارس بتطلبه.. احنا خلاص مش عارفين نعيش».

وعبر بيومي عن غضبه من ارتفاع أسعار مستلزمات المدارس هذا العام، قائلًا: «لما شنطة البنت اللي في تالتة ابتدائي عاملة 150 جنيهًا وكمان نوع مش عالي مش دا يبقا حرام».

«أجيب منين وأنا على باب الله ومش عايز عيالي يبقوا أقل من حد.. التجار بيرموا الغلاء على الدولار».. بهذه الكلمات تحسر علي سمير، عامل يومية وولي أمر 3 أبناء في مراحل التعليم المختلفة، على حاله خلال تجوله بالسوق لشراء البدلة المدرسية لأبنائه.

وقال إن الزيادة في جميع مستلزمات المدارس هذا العام ملحوظة جدًا، وخاصة أسعار الكتب الخارجية والملابس، مؤكدا أنه قد يعزف عن شراء عن بعض مستلزمات المدارس هذا العام بسبب الارتفاع الكبير في الأسعار.

والتقطت هانم منصور، موظفة وولية أمر طالبين في المرحلة الابتدائية، طرف الحديث، قائلة إنها اعتادت كل عام شراء طقمين أو ثلاثة لكل طالب من ابنيها، ولكن فى ظل هذه الأسعار المرتفعة لم يعد فى مقدورها فعل ذلك، وأكدت أنها اكتفت بشراء طقم واحد فقط لكل منهما إذ يصل سعر المريلة إلى 250 جنيهًا.

في المقابل، أرجع تجار المستلزمات المدرسية غلاء الأسعار إلى ارتفاع سعر الدولار بعد تعويمه من قبل الحكومة، إذ أن أغلب الأدوات مستوردة وليست إنتاجا محليا.

وكشف هشام إبراهيم، صاحب مكتبة أدوات مدرسية أنه تأثر هذا العام بارتفاع الأسعار بسبب عزوف المواطنين عن الشراء، وقال إن حركة البيع والشراء شبه متوقفة.
 وعن مقترح تخفيض الأسعار لزيادة البيع، رد صاحب المكتبة: «أنا أيضا أب ولدي أبناء ومراعى شعور الآباء لكن لا أقدر على فعل شيء»، متابعا: «الدولار علّى كل حاجة ولاسيما البضاعة المستوردة بخلاف تكاليف النقل كله بيغلي على كله».

وأشار محمود عبدالبصير ، بائع بمحل أدوات مدرسية، إلى أن الأسعار ارتفعت 50%، ولكن رغم ذلك الإقبال جيد، لأن أولياء الأمور مضطرون للشراء.
 وأكد عبدالبصير أن ارتفاع الأسعار من تجار الجملة، والسبب في ذلك الدولار والبنزين، موضحًا أن الأقلام الجاف تبدأ من جنيه للواحد والرصاص من جنيه حتى 3 جنيهات، أما الكراسات فالـ40 ورقة يُباع الباكو به 15 كراسة بـ26 جنيهًا، و60 ورقة تُباع 10 كراسات بـ25 جنيهًا، و80 ورقة الباكو 10 كراسات بـ32 جنيهًا، و100 ورقة باكو به 8 كراسات بـ32 جنيهًا.

وذكر سعيد فتحى، صاحب محل حقائب مدرسية، أن أسعار الحقائب المدرسية المستوردة من الصين، والهند، تبدأ من 250 جنيهًا إلى 700 جنيه، بينما الحقائب محلية الصنع تراوح سعرها بين 150 و300 جنيه، حسب الحجم والخامة، وقد طالها ارتفاع سعرى بنحو %100 كحد أدنى، مقارنة بالموسم الدراسى الماضى.

من جانبه، أكد مصدر بالغرفة التجارية بكفر الشيخ، أن أسعار مستلزمات المدارس ارتفعت بنسبة 150% مقارنة بعام 2016، وذلك لارتفاع سعر الدولار بعد تعويمه مما أدى إلى اشتعال أسعار المستلزمات المدرسية المستورد أغلبها.

وأضاف المصدر في تصريحات خاصة لـ"التحرير"، أن القيمة المضافة أيضا من أسباب ارتفاع أسعار الأدوات المدرسية.