loading...

جريمة

لعبة «سندس».. طلقت زوجها وأوهمت خطَّابها الأربعة بأنها بِكر لتأخذ الشبكة

شبكة عروسة -أرشيفية-

شبكة عروسة -أرشيفية-



«سندس».. فتاة عشرينية وهبها الله جمال يأسر كل من يشاهدها، ذاقت مرارة اليُتم بعد وفاة والديها، ونشأتها في ملجأ للأيتام، خرجت من الملجأ وتزوجت من عامل، تبين أنه مسجل خطر سرقات ليسجن، وقامت بتطليق نفسها منه، لتقرر أنها لن تتزوج مرةً أخرى، وتتفرغ لأعمال النصب مستغلة جمالها.

تلخَّصت فكرة «سندس» في أن توهم جيرانها بأنها تمتلك العديد من الأملاك، واستعانت باثنين من جيرانها ليظهرا بأنهما أبوها وأمها، وما أن يأتي العريس ويشتري شبكة لها، غالية الثمن، تخبر العريس المخدوع بأن الشبكة سُرقت، وبعد فترة تختلق المشكلات معه لفسخ الخطوبة، وكررت تلك الواقعة مع 4 شباب قبل أن تقع في أيدي المباحث وتودع خلف القضبان.. وإلى التفاصيل.

البداية ترجع إلى ديسمبر 2016، بتلقى قسم شرطة مصر القديمة، بلاغًا من "علي.ك" أحد ضحايا الواقعة، يفيد نصب خطيبته عليه، بأن أخذت منه شبكة مقدارها 40 ألف جنيه، وأوهمته بأن منزلها تعرض للسرقة وأن السارق أخذ الشبكة، وعن طريق الصدفة تقابل مع صديقه صائغ الذهب الذي سأله عن سبب بيع خطيبته الشبكة ليتفاجأ من صديقه عن بيع الشبكة وليس سرقتها، وتحرر المحضر اللازم وأخطرت النيابة لمباشرة الواقعة. 

وذكرت تحريات مباحث قسم شرطة مصر القديمة، أن المتهمة "سندس" البالغة من العمر 28 سنة، اتخذت من أحد جيرانها أبا وأما غير حقيقيين، واتفق الثلاثي على النصب على العرسان، ومن يرفض سعر الشبكة الكبير يقوم أهل العروس وجيرانها بإغرائه أن وفاء صاحبة أملاك وعقارات وأنه هو المستفيد الأول من تلك الأموال، كما أثبتت تحريات المباحث أن المتهمة جمعت بين الـ4 رجال في سنة واحدة على ذمة خطبتها. 

كذلك كشفت تحقيقات المباحث أن المتهمة ومن معها يقومون بتأجير شقق مفروشة بأكثر من منطقة بعضها بعيد عن بعض، لتتقابل مع خُطابها الأربعة في منزلها، لأنهم عائلة محافظة ولن يسمح أهلها بالخروجات والفسح الكثيرة.

واستمعت نيابة مصر القديمة، لأقوال المجني عليهم وهم "فتحي.م"، و"محمود.ا"، و"علي.ك"، و"منير.ه"، الذين أكدوا أن "سندس" أخبرت كلا منهم على حدة أن منزلهم تعرض للسرقة وبعد واقعة السرقة بأسبوع تختلق "سندس" مشكلات لإنهاء الخطوبة. 

طالب محامي أحد المجني عليهم بتوقيع الكشف الطبي الشرعي على المتهمة "سندس" للتأكد من صحة أنها بكر، كما أوهمت معظم عرسانها، وأوضح تقرير الطب الشرعي بأمر الإحالة أن المتهمة ليست عذراء وسبق لها الزواج من قبل، وأحالتها النيابة لمحكمة الجنح.